أخبار عاجلة

الإدارة الناجحة تكسب - صحف نت

الإدارة الناجحة تكسب - صحف نت
الإدارة الناجحة تكسب - صحف نت

الاثنين 24 أبريل 2017 03:05 صباحاً

- العمل أي عمل لن يثمر المفيد المنتج إلا من خلال حسن إدارته وترتيب وسائله وتنظيم أدواته أما النقيض من ذلك فلن يسهم سوى في هدر المكتسبات وقتل الطموح وضياع الغايات.

في الرياضة الهلال إداريا هو النموذج، فالنجاح بالنسبة لرجالاته متوارث.

ترحل إدارة وتأتي أخرى والعامل المشترك بين البينين مجد وبطولة وقمة.

في بعض الأندية الكبيرة الإدارة تأتي ليس لتضيف للعمل نجاحا وانتاجا بل تأتي إلى واجهته لتنسف من خلالها المكتسبات فتعيد النادي إلى نقطة الصفر وتعوض حالة الاخفاق بتحفيز المراهقين في مدرجاتها ليذهبوا صوب المنافس البطل ليزاحموه على ألقابه لا على بطولاته وأرقامه باعتبار ذلك هو الحل الذي يمتص صدمة الانكسار ويقلص من حدة الغضب الجماهيري أو بالأحرى هو الهدف المعنوي الذي يصنع لمفتعليه صيتا لمدة ساعة من الزمن يتنفسون بها غرور الهمجية والتجاوز وقلة الأدب.

انظروا كيف يدار الهلال، تمعنوا في نهجه المتوارث وقارنوه بما يحدث في البقية وعندها ستفرز لكم هذه المقارنة حقيقة الاستثناء وطريق النجاح الأزرق الذي يعلو وينحدر ويتسع ويضيق ولكن في مسار واحد طبيعته الذهب.

كل إدارة تنافس سابقاتها والهدف الثابت هو أن يبقى الهلال أولا والأسماء ثانيا.

رجال الهلال حصنوا كيانهم من مرض الذات العضال ورسخوا في نهجه ومنهاجه ثوابت العمل الجماعي لهذا نجد الهلال من خلالهم قمة النجاح وقمة التألق وقمة الاستقرار وقمة القمم.

لا يتحركون بريموت التعصبيين ولا يقبلون بهم ولا يكترثون لا بغضبهم ولا بوصايتهم، فقط هم يسيرون ويسيرون الكيان معهم بما ينسجم ومعايير العلمية ورقيها وتميز أدواتها.

من الزيف والخداع والغش أن نصنف هلال البطولات بهلال المحسوبيات في اللجان لا سيما العقلاء في هذا الوسط الممتلئ بالتناقضات كون هؤلاء العقلاء يدركون حقيقة تلك الأكاذيب التي يتم تسويقها فقط لتشويه قيمة ومكانة وريادة هذا الفريق السعودي الكبير الذي لا ينافس إلا نفسه.

أما عن التحكيم فالتفاؤل بات يسود قلوبنا وعقولنا، ذلك أن مدير دائرته الجديد كلاتينبيرغ قادر على أن يقدم ما هو صائب ورائد في هذه المهمة.

خبير كهذا هو الاختيار الأمثل، علينا فقط الثقة بنزاهته وفكره وقدرته بل وفي كيفية دعمه والوقوف بجانبه حتى تنتفي كوارث الصافرة التي سئمنا رؤيتها طيلة عقود الزمن الفائت.

إدارة الأهلي يجب أن تتعلم من هفواتها، عليها بل وعلى مسيري النادي أن يقفزوا عن هوامش الألقاب ويركزوا على مضمون العمل، فالبقاء الدائم للبطولات لا لمثل هذا الانفلات البليد الذي بات يسيء للكيان العظيم الذي نعشقه بالعقل لا بالعدائية، بالأدب لا بالإساءة، بالمنطق لا بالتضليل، بالواقع لا بالزيف.. وسلامتكم.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الإدارة الناجحة تكسب - صحف نت) من موقع (جريدة الرياض)"

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الإدارة الناجحة تكسب - صحف نت) من موقع (جريدة الرياض)"