أخبار عاجلة

أعضاء بـ «البلدي»: صاحب السمو ربح الرهان على المواطن والمقيم - صحف نت

أعضاء بـ «البلدي»: صاحب السمو ربح الرهان على المواطن والمقيم - صحف نت
أعضاء بـ «البلدي»: صاحب السمو ربح الرهان على المواطن والمقيم - صحف نت

الاثنين 25 سبتمبر 2017 05:23 صباحاً

- الدوحة - العرب

«ننتظر وصول تميم المجد وسط المواطنين والمقيمين على الكورنيش»، بهذه العبارة بدأ عدد من أعضاء المجلس البلدي المركزي حديثهم لـ«العرب»، تعليقاً على وصول حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، عائداً من نيويورك، بعد إلقاء خطابه التاريخي في الدورة الـ 72 للأمم المتحدة.
وأكد أعضاء «البلدي» أن رحلة الصمود التي خاضها حضرة صاحب السمو تجعل منه «أميراً عظيماً»، موضّحين أن خطابه الأخير لم يؤثّر في نفوس المواطنين القطريين والمقيمين على أرض فقط، بل أسر نفوس كثير من مواطني دول الحصار، وهو ما يدل على قوة الخطاب، وجدارة الأمير.
وأعرب عدد من أعضاء المجلس البلدي المركزي، عن استعدادهم لتقديم أرواحهم فداء لحضرة صاحب السمو، قائد البلاد، ورمزها، لافتين إلى أن الفترة الراهنة سيخلّدها التاريخ بحروف من ذهب.

عبدالله الخوار: أهلاً بقائد
كسر الحصار

عبّر السيد عبدالله الخوار -عضو المجلس البلدي المركزي- عن حبه الشديد لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.
وقال في تصريحات لـ «العرب»، إن «تميم المجد» افتخر بشعبه على مرأى ومسمع من العالم أجمع، واليوم يفتخر به شعبه وجميع المقيمين، الذين اصطفّوا على الكورنيش لاستقباله في صورة مبهجة تؤكد حبهم لحضرة صاحب السمو.
وعلّق الخوار على الخطاب الأخير لحضرة صاحب السمو، مؤكداً أنه لم يختص قطر وحدها، بل تحدّث عن الأحرار في جميع دول العالم، كما لمس قلوب الأحرار في الدول العربية والمسلمة؛ مما أفحم دول الحصار، وأجهض خططها ضد دولة قطر، وكان بمثابة الضربة القاضية.وأكد أن خطاب حضرة صاحب السمو، لم يؤثّر فقط في قلوب أبناء قطر، بل أثّر بالإيجاب على نفوس جميع الأحرار من دول الحصار كافة، وهو ما مثّل ضربة جديدة وموجعة لأنظمة دول الحصار التي تحاول جاهدة العبث بسيادة قطر دون جدوى.
ولفت إلى أن احتشاد المواطنين والمقيمين على طول كورنيش الدوحة لاستقبال حضرة صاحب السمو، أكبر دليل على الخطى الثابتة التي تخطوها دولة قطر في مواجهة دول الحصار والإجراءات الجائرة التي تحاول فرضها على الشعب القطري والمقيمين على أرض قطر.

محمد الخيارين: سعادتنا بالغة بعودة الأمير المفدى

أعرب السيد محمد الخيارين -عضو المجلس البلدي المركزي- عن سعادته البالغة بعودة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، سالماً غانماً من رحلته إلى نيويورك.
وقال الخيارين -في تصريحات لـ «العرب»،- إن حضرة صاحب السمو ألقى خطابه من أعلى منصة أممية، وأكد خلاله على صمود شعب قطر في مواجهة الحصار المفروض على البلاد، مراهناً على قوة وحب المواطن والمقيم لدولة قطر.
وأضاف أن حضرة صاحب السمو راهن على المواطن والمقيم وربح الرهان فعلياً، خاصة في ظل الصمود الذي اتسم به جميع من يعيش على أرض قطر في مواجهة إجراءات دول الحصار، لافتاً إلى أن التهنئة يجب أن تكون لأنفسنا بعودة «تميم المجد»، ذلك القائد الذي ظل راسخاً في مواجهة ما تلاقيه البلاد من إجراءات الحصار الغاشم.
وأكد أن خطاب حضرة صاحب السمو كان من القلب للقلب، حيث لامس قلوب جميع من استمع إليه سواء في الداخل أو الخارج. وخير دليل على ذلك الحشود التي خرجت واصطفّت على الكورنيش لاستقباله، والتأكيد على حبها له.
ولفت إلى أن ما يميّز الإدارة القطرية في تلك الأزمة، أنها أشركت المواطن والمقيم في الإدارة، وذلك من خلال الشفافية التي تميّزت بها في عرض المشكلات والحلول، وبالتالي كان المواطن والمقيم شركاء حقيقيين في مواجهة الحصار والتغلّب عليه.

ناصر الكبيسي: فداك أرواحنا.. وكل ما نملك

«فداك كل ما نملك يا تميم المجد»، هكذا عبّر السيد ناصر الكبيسي -عضو المجلس البلدي المركزي- عن حبه الشديد لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.
وقال -لـ «العرب»- إن الحشود التي خرجت لاستقبال حضرة صاحب السمو سواء كانت من المواطنين أو المقيمين، ما هي إلا رسالة إلى أنظمة دول الحصار، بمدى الحب الذى يتمتع به قائد هذه البلاد، سواء في قلوب مواطنيه أو المقيمين على أرض قطر.
وأضاف -تعليقاً على خطاب حضرة صاحب السمو الأخير في الدورة الـ 72 بالأمم المتحدة- قائلاً إنه شمل الأزمات كافة التي تمر بها المنطقة، ولم يقتصر على أزمة الحصار فقط، لافتاً أنه كان خطاباً شاملاً على عكس خطابات بعض قادة الدول الأخرى، والتي اقتصرت على قضايا بعينها. ولفت إلى أن الخطاب سيكون له تأثير كبير على أزمة الحصار، خاصة بعدما كشف حضرة صاحب السمو الحقائق كافة أمام جميع شعوب العالم، إضافة إلى تأكيده على أن دول الحصار لم تقدّم أدلة على اتهاماتها ولن تقدّم، وهو ما يرسّخ موقف قطر، ويؤكد قوتها. وأكد أن التأييد الشعبي الذي يحظى به حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وكذلك تأييد كثير من دول العالم، هو دليل كافٍ وواضح على موقف قطر الدولي، وكذلك موقف قائدها;

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (أعضاء بـ «البلدي»: صاحب السمو ربح الرهان على المواطن والمقيم - صحف نت) من موقع (صحيفة العرب القطرية)"

التالى برنامج أساسيات التحكيم التجاري ينطلق اليوم بالغرفة - صحف نت