أخبار عاجلة
جمعية فلكية يمنية تحدد اول ايام شهر رمضان -
موقف سعودي من تطورات الأحداث في جنوب اليمن -

الكوابيس: إنذار باضطرابات عقلية - صحف.نت

الكوابيس: إنذار باضطرابات عقلية - صحف.نت
الكوابيس: إنذار باضطرابات عقلية - صحف.نت

السبت 29 أبريل 2017 03:36 مساءً

- بيروت: « أونلاين»

تعتبر الصحة العقلية والنفسية بشكل عام، حالة من السلام على الصعيد العاطفي والاجتماعي للإنسان، تؤثر فعليا على شعور الشخص وتفاعله مع وأحداثها. كما أنها تحدد كيفية تعامل الشخص مع الضغوطات وكيفية اتخاذ قراراته، وتأقلمه مع التغيرات التي تطرأ من حوله.
والمرض العقلي اضطراب يؤثر على طريقة تفكير الشخص ومزاجه وسلوكه في المجتمع. وهناك عدة عوامل تؤثر عليه، مثل الوراثة والجينات والتجارب الحياتية التي يمر بها الشخص. ومن هذه الأحداث، تعرضه للتوتر أو للاعتداء اللفظي أو الجسمي أو التحرش المؤذي.
أثبتت بعض الدراسات الجديدة من قبل علماء النفس في جامعة توركو، علاقة الاضطرابات النفسية بالأحلام، خاصة المزعجة منها، وتسمى الكوابيس. فبض الأحلام التي يحلم بها بعض الأشخاص تكون نتيجة لاضطرابات نفسية يمر بها الإنسان في وقت زماني معين.
يميل كثيرون إلى محاولة تناسي الكوابيس ورفضها، كشيء لا يمكننا تحمله. فتؤدي وطأة الكابوس إلى هلع النائم، والخشية من آثاره وتكراره. ولا يقتصر الكابوس على الأمور الحياتية التافهة كبعض الأحلام، إنما يتعدى بالمعاني والدلالات ليتخذ أشكالا وصورا مزعجة. ومن أمثلتها، أن يحلم الشخص أنه يدفن حيا أو يكون محشورا في نفق طويل مظلم أو سقوطه من علو شاهق يفقده وعيه.
وتشير النتائج التي توصل إليها الباحثون، إلى أن الكوابيس ينبغي اعتبارها علامة إنذار مبكر على اضطرابات الصحة العقلية.
بحسب الباحث في الدراسة، نيلس ساندمان، «فإن الخطر ليس كبيرا جدا، ومعظم المصابين بالحوادث الكابوسية لا يصبحون انتحاريين، ولكن الرسالة الرئيسية هي أن الكوابيس المأساوية المتكررة يجب أن تؤخذ على محمل الجد».
وقد تم الحصول على النتائج من خلال تحليل استطلاعات الرأي الوطنية الفنلندية من 71.068 مشاركا، أجريت كل خمس سنوات بين عامي 1972 و2012.
وفي الدراسة الجديدة، تمت مقارنة قدامى المحاربين البالغ عددهم 3.139 مع السكان العاديين. وتبين أنهم تعرضوا للمزيد من الكوابيس من عامة الشعب. ولكن، لم تظهر لديهم أعراض الانتحار بشكل كبير.
في المقابل، وجد الفريق أن الكوابيس يمكن أن تزيد من خطر الانتحار بين الجنسين، على الرغم من أنه في البيانات وجد أن المرأة تتعرض للمزيد من الكوابيس. في حين أن الرجال لديهم خطر أكبر بكثير للانتحار.
وتعرف الدراسة الكوابيس بأنها «أحلام مكثفة ذات لهجة عاطفية سلبية». وقد تبين أن هذه الكوابيس المزعجة المتكررة يمكن أن تزيد من خطر اضطرابات المزاج والانتحار، سواء بين عامة الناس أو الفنانين أو العسكر وحتى السياسيين. وتشكل هذه الدراسة خطوة مهمة ورائدة. فقد تساعد على الكشف المبكر لأي علامات تنذر بظهور مشاكل نفسية وعقلية، تؤذي المريض وكل من حوله.

صحيفة الشرق الأوسط

التالى وطن / هذه أسرار ملاحقة المخابرات المصرية” لعبد الحليم حافظ وسعاد حسني وفق كتاب صدر حديثا - صحف نت