أخبار عاجلة
لوتس تطلق أقوى موديلاتها عبر التاريخ - صحف نت -

عقاريون: ركود السوق سيستمر ما لم تعالج الأسباب.. ومطلوب تعاون الجهات التمويلية - صحف نت

عقاريون: ركود السوق سيستمر ما لم تعالج الأسباب.. ومطلوب تعاون الجهات التمويلية - صحف نت
عقاريون: ركود السوق سيستمر ما لم تعالج الأسباب.. ومطلوب تعاون الجهات التمويلية - صحف نت

الجمعة 5 مايو 2017 03:32 صباحاً

- لم تسهم البرامج والخطط المتلاحقة في تحقيق أمنية شريحة عريضة من المواطنين في الحصول على السكن المناسب، بعد أن ملوا من وعود وزارة الاسكان، ولم يستفيدوا من قروض صندوق التنمية العقاري في وقت لاحق، وباتو يحلمون ببيت العمر الذي لم يتحقق حتى الآن.

وعلى الرغم من ركود حركة السوق العقاري إلا أن اسعار العقارات وحتى الاراضي مازالت تتراوح في سقف مرتفع، ولا تتناسب مع دخل المواطن وامكاناته.

وأوضح د. عبدالله المغلوث عضو الجمعية الاقتصادية ان الحراك الاقتصادي يقوم على عدة معطيات، ومن اهمها التمويل البنكي بالمشاريع والاسكان، الا ان القروض العقارية بحالتها الراهنة تدار من قبل الصندوق العقاري الى البنوك التجارية، من اجل تقديم القروض وتمويل المواطنين حسب شروط البنوك التجارية والفوائد والرسوم التي تحددها، واعتقد ان هذه الطريقة لا تشكل حراك في النهوض بمجال العقار، لان هذه القروض لايمكن ان يتسلمها المواطن الا بشروط قاسية ودقيقه، وقد يكون انه يتملك ارضاً جاهزه للبناء عليها، وبالتالي من اهداف حراك العقار النهوض بالبيع والشراء.

اذ أن المواطن الذي يتقدم بالحصول على قروض عقاريه من البنوك يكون قد امتلك الارض سابقاً، ان هذه الاليه لا تساعد في النهوض وتحريك السوق العقاري وانتشاله من الركود الذي يمر به، مما جعل تلك الشروط تتسبب في عزوف المستفيدين، ويبقى السوق كما هو عليه لان ليس هناك اليه جديده تحرك السوق، كما هو في السابق من قبل الصندوق العقاري الذي يمنح المواطنين 500 ألف ريال على شكل دفعات يجعل المواطن ان يشتري ارض من العقاريين او المطورين او اصحاب الاراضي وهذا يعمل حراكا مطلوباً.

واشار الى ان الالية الموجودة حالياً ستمد في أمد الركود العقاري ولا تنهض به، وحتى تجعل هناك سوقا عقاريا ناجحا وحراكا قويا لابد أن يكون هنالك منافسه بين البنوك التجارية في تمويل المواطنين دون الضغط عليهم بشروط قاسية، او التحفظ على المواطن الذي عليه قروض عقاريه سابقة من بنوك اخرى، وبالتالي مايحصل عليه المواطن من قروض لايكفي حتى لشراء ارض فكيف باستكمال هذا البناء.

وابان الحاجة الى انشاء بنك إسكان كما هو حاصل بالدول العربيه والافريقيه وشرق اسيا، حتى يكون هناك تمويل للمواطنين، ويكون هناك حراك في البيع والشراء في الاراضي والوحدات السكنيه والتوسع في بناء البناء والتشييد، مشيراً إلى اهمية البناء والتشييد في مدن ومناطق المملكه، لأن ذلك يساعد المصانع ووكلاء مواد البناء والاسمنت والخراسانه وخلافه على دعم الحراك القوي في البيع والشراء، الا ان الظروف الراهنه لاتساعد على حراك سوق مواد البناء، وسيبقى الركود وسيستمر مالم يكن هناك تطبيق لاليه جديده، ومنافسه حقيقيه، وقروض مقدمه من الصندوق العقاري مباشره.

من جانبه قال المدير التنفيذي لشركة تكوين العقارات المحدودة ياسر عبدالرحمن بطاء الجعيد ان المجتمع في حاله ترقب للسوق العقاري، وليس السوق في حاله اكتفاء، ولا نؤيد ارتفاع اسعار العقار وذلك للتسهيل على المواطن للتملك مشيراً الى ان قله المخططات المعتمدة تنظيميا في محافظة الطائف تسبب في انتشار التوسع العمراني العشوائي والذي يعكس سلبيا على المجتمع المقيم فيه مستقبلا.

وقال إن أحد اسباب خفض تكلفة المنتج العقاري (الوحدات السكنية) هو البناء بصفة شركات تطوير عقاري، وذلك للخبره العالية في الانفاق المتزن على المشروع والتوريد للمواد باسعار ممتازه، نظراً لكبر حجم مشاريعها العقارية، وتقديم الضمانات للمستفيدين من الوحدات السكنية الامر الذي فقده المستفيدين من المطورين العقاريين في العقد الماضي، والذين يطورون العقار بصفه فرديه، واجتهادات وقله خبره، مما انعكس على السوق بعدم المصداقيه في كثير من الاحيان، ورهبة الراغبين من المنتجات العقارية المتاحة.

وابان بان حل ازمه السكن في المملكة يكون بالشراكة العامة بين وزارة الاسكان وصندوق التنمية العقارية والقطاع الخاص والجهات التمويلية معا.

وايد الجعيد سياسة وزارة الاسكان حاليا، وذلك لان 65 % من المجتمع السعودي عمره دون 25 عاما، الامر الذي سوف يعد بالزيادة وتنامي الحاجة لو لم تتحرك وزارة الاسكان مبكرا، بوضع سياسات لحل هذه الموجه السكانية التي لم تحل على مجتمعنا بعد، ولكن نرى موجة مرتفعة ومقبلة علينا خلال السنوات القادمه، منوهاً ان أحد اسباب ارتفاع تكلفة المنتج السكني بالمملكة هو عرف المجتمع التقليدي بوضع قرابه 50 بالمئة من مساحة الوحدة السكنية للضيافة، الامر الذي زاد بالتكلفة المادية لتوفير مساحة الارض والانشاء لها.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (عقاريون: ركود السوق سيستمر ما لم تعالج الأسباب.. ومطلوب تعاون الجهات التمويلية - صحف نت) من موقع (جريدة الرياض)"

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (عقاريون: ركود السوق سيستمر ما لم تعالج الأسباب.. ومطلوب تعاون الجهات التمويلية - صحف نت) من موقع (جريدة الرياض)"

التالى الحياة / تركيا الوجهة الأكبر للقمح الروسي بعد تراجعه في مصر - صحف.نت