أخبار عاجلة

الجزيرة / كاري لام.. رئيسة هونغ كونغ الموالية للصين - صحف.نت

الجزيرة / كاري لام.. رئيسة هونغ كونغ الموالية للصين - صحف.نت
الجزيرة / كاري لام.. رئيسة هونغ كونغ الموالية للصين - صحف.نت

- السبت 1 يوليو 2017 06:28 مساءً

سياسية من هونغ كونغ، موالية لـ الصين، تعد أول امرأة تتولى منصب الرئاسة التنفيذية لـ هونغ كونغ التي تدير شؤونها الداخلية باستقلالية، إلا أنها تتبع الصين في السياسات الخارجية والدفاعية.

المولد والنشأة
ولدت كاري لام يوم 13 مايو/أيار 1957 في هونغ كونغ.

الدراسة والتكوين
درست في جامعة هونغ كونغ وتخرجت بشهادة بكالوريوس في العلوم الاجتماعية عام 1980، وواصلت دراستها في جامعة كامبريدج البريطانية عام 1982 بتمويل من حكومة هونغ كونغ.  

الوظائف والمسؤوليات
عملت كاري في الإدارة عام 1980 بعد تخرجها من جامعة هونغ كونغ، وتم اختيارها بالأول من يوليو/تموز 2012 في منصب الأمين العام لإدارة شؤون هونغ كونغ، واستمرت فيه حتى 16 يناير/كانون الثاني 2017.

التجربة السياسية
فازت كاري في مارس/آذار 2017 بمنصب الرئيس التنفيذي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة في الصين، خلفا للرئيس التنفيذي المنتهية ولايته ليونغ تشون يينغ.

وبدأت كاري مهامها بشكل رسمي رئيسة تنفيذية لمنطقة هونغ كونغ في الفاتح من يوليو/تموز 2017، بعد أدائها اليمين أمام الرئيس الصيني شي جين بينغ، وذلك في مركز هونغ كونغ للمؤتمرات والمعارض الذي احتضن أيضًا احتفالا بمناسبة الذكرى العشرين لعودة هونغ كونغ إلى الصين.

كاري وعدت خلال توليها المنصب بأن تبذل قصارى جهدها وضمن حدود إمكانياتها لتطبيق مبدأ "دولة واحدة ونظامان" ودعم القانون الأساسي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة والدفاع عن حكم القانون.

من جهته، قال شي إن أي تحد للاستقرار في الصين أو هونغ كونغ "غير مسموح به مطلقا".

وتوصف كاري بالسيدة الموالية للصين، إلا أنها صرحت أن أولويتها ستكون على المسائل الحياتية وليس السياسية، في حين ينظر آخرون إلى تعيينها بأنه خطوة نحو مزيد من التكامل مع الصين.

وتتمتع تلك المستعمرة البريطانية السابقة نظريا بامتيازات منها حق التعبير ونظام قضائي مستقل وحق انتخاب برلمانها. إلا أنه لمعظم الناخبين في هونغ كونغ -البالغ وعددهم 7.3 ملايين- دور في اختيار زعيم هونغ كونغ التي عادت للحكم الصيني عام 1997.

ويجرى انتخاب الرئيس التنفيذي من خلال اقتراع سري للجنة معنية مخصصة لهذا الغرض تضم في عضويتها 1194 عضوا، ويجب على المرشح الفائز أن يحصل على 601 صوتا من إجمالي أصوات اللجنة.

وتضم تلك اللجنة في عضويتها مشرعين، ورؤساء هيئات مهنية، وممثلين عن قطاعات مثل الزراعة ومصايد الأسماك والخدمات المالية ونقابات العمال.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الجزيرة / كاري لام.. رئيسة هونغ كونغ الموالية للصين - صحف.نت) من موقع (الجزيرة.نت)"