أخبار عاجلة
منتخب اليمن يواجه نظيره المصري ودياً -

د. عبدالله الشعيبي : رحيل مبكّر من دون وداع ...لماذا ترحل دون وداع علي باهارون ؟

د. عبدالله الشعيبي : رحيل مبكّر من دون وداع ...لماذا ترحل دون وداع علي باهارون ؟
د. عبدالله الشعيبي : رحيل مبكّر من دون وداع ...لماذا ترحل دون وداع علي باهارون ؟

- رحيل مبكّر من دون وداع ...لماذا ترحل دون وداع علي باهارون ؟

خبر الرحيل لصديق وزميل وأخ عزيز والمبكر ومن دون وداع هكذا وكأنه لا يربطنا اي علاقة وانت الاخ والزميل والصديق والرفيق الأمين ... صدمنا رحيلك المفاجئ حتى ان الكلمات تعجز عن التعبير عن مدى حزننا وصدمتنا وعدم التصديق بأننا لن نلتقي مرة اخرى ولن نسمع صوتك وضحكاتك ... الم تعلم يا صديقي المحترم والغالي علي حسن باهارون انك ارتكبت خطيئة حين رحلت من غير ما تستأذن وكأنك بفعلتك تلك تعتقد ان رحيلك المفاجئ لن يترك اثرا فينا ؟ ياه ابو حسين ايعقل انك لم تعرف مكانتك في قلوبنا ؟ لا لا اعتقد انك أردت ان تجعلها مجرد مزحة تريد منها تعرف مكانتك عندنا وهنا سنسامحك من غلاوتك ومحبتنا لكم وثق اننا لن نخون محبتنا لكم طال الزمن بِنَا او قصر .

 للأسف يا صديقي الطيب انك كنت دوما صاحب الابتسامة المعبرة والقلب الطيب والكبير والتعامل الإنساني الرفيع مع كل مكونات المجتمع ولم تكن نحمل حقدا على اي شخص حتى لو كان ممن شاركوا في انتاج الظلم على اسرتكم فالتسامح كانت اهم مميزاتكم النبيلة والتعامل الراقي ايضا من طباعكم الحميدة لهذا كنت مجل اجماع وتقدير عالي من مختلف مكونات المجتمع الجنوبي الذي سيعتبر رحيلكم المفاجئ خسارة مؤلمة له وبالذات بين أوساط المجتمع المدني الذي كنت تشكل احد رموزه البارزة والفاعلة .

 الصدمة كبيرة يا ابو حسين ليس لآل باهارون بل لكل الذين عرفوك او لم يعرفوك وهؤلاء بالتأكيد سيعرفوك مع الأيام القادمة واعتقد انهم سيتلمسوا مناقبك ومواقفك المتميزة ولعل صدمة وفاجعة رحيلك وغيابك قد يحرك ضمائر الرافضين بتعويضكم عن ما اصابكم ( ال باهارون ) تعويضا عادلا وإذا ما تحركت ضمائرهم فاعلم ان هناك جيل قادم سيكون هو من سيرفع عنكم مظالكم المشروعة ويعوضكم تعويضا عادلا ومشرفا بحيث ترتاح روحك وارواح كل أفراد ال باهارون .

 وعليكم ابو حسين ان تعلموا بان غيابكم عنا لن يدفعنا لنسيانكم طول العمر ولن أستسيغ فكرة العزاء ولو عزيت فالعزاء هو مع نفسي ان قبلت واقع غيابكم والامر في الاول والآخر هو لله سبحانه وتعالى ... ولكل من شعر بالصدمة لغياب الفقيد الغالي ابو حسين علي باهارون أقول مخلصا وصادقا لتكون قيم ومواقف واخلاق ابو حسين منارة لتعاملنا مع المجتمع المحيط بِنَا .

دعني الان ابو حسين اقول لكم سنظل دوما على تواصل معكم حتى يحين موعد لقاءنا .

صبرا ال باهارون وصبرا ايضا محبي واصدقاء ابو حسين وهم كثير جدا ومنهم المهندس وحي أمان والقاضي محمد الجنيد والقاضي جمال عمر والاخوة عبدالله الشاعري وسيف حمزة والمهندس حميد بالليل  ومحمد سالم الطعسلي وقاسم داؤود والقاضي علوي الكاف وغيرهم ممن لم تسعفني ذاكرتي على تذكرهم .

                           

 

 

 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (د. عبدالله الشعيبي : رحيل مبكّر من دون وداع ...لماذا ترحل دون وداع علي باهارون ؟) من موقع (التغيير)"

التالى اليمن وصراع الهويات المأزومة - نبيل البُكيري - صحف نت