أخبار عاجلة
روسيا اليوم / اللاجئون يهزمون ميركل - صحف نت -
أمريكا تشن ضربتين جويتين ضد "داعش" في ليبيا - صحف.نت -

ياسين مكاوي : إلا عدن يا هؤلاء

ياسين مكاوي : إلا عدن يا هؤلاء
ياسين مكاوي : إلا عدن يا هؤلاء

- برغم كل المعاناة التي يقاسيها أهلنا في منذ مراحل طويلة وصبرهم وتصديهم لكل المخاطر وانتصارهم بوأد الفتن التي لم تنفك تتصاعد في محاولات للنيل من إنسانها وأمنها واستقرارها وخدماتها وبغفلة من أهلها الذين دوماً يتحملون مترتبات كل تلك الفتن حيث كانت تلك المنعطفات الدموية بين الرفاق في عدن ، وجاءت وحدة الاندماج بعيداً عن الإرادة الشعبية فكانت عدن واهلها ابرز المتضررين تلتها حرب 94 المشؤومة وكانت عدن الضحية فيما جرى من نهب وتدمير ممنهج لمؤسساتها وأرضها وانسانها حيث استمر ذلك إلى ان كانت غزوة وعفاش الأكثر تدميراً فكانت عدن لهم بالمرصاد فأنتصرت بأبنائها الذين همشوا وأُديو بعد ان تحقق لهم النصر المبين بمساعدة .

وعندها ظهرت عدة قوى بعد تحقيق الانتصارات لم تكن شريكة فيها واجهضت كل فرص تطوير عدن ، وبدلأً من البحث عن المؤسسة التي كان يبحث عنها قائد التحرير وعملية غضب عدن ومحافظها وأبنها الشهيد اللواء جعفر محمد سعد لاستعادتها تم اغتياله في عملية أقل ما نقول عنها انها عمل إرهابي دنيئ لم يستهدف حياة شهيدنا فقط بل استهدف المؤسسة التي كان يسعى لإعادة بناؤها.

وحينها نشأت المليشيات خارج المؤسسة لتمارس شتى انواع التدمير لكل جهد يستهدف إستعادة سلطان الدولة، ومايجري اليوم على أرضنا وبلادنا ومستقبل أجيالنا ليس له إلا عنوان واحد ان تتحول بلادنا وحاضرتها عدن إلى بؤرة مشتعلة تتنازعها الأهواء والمصالح الضيقة والاجندات المدمرة التي لاتخدم إلا مصالح إيران وحلفائها محلياً.

لذلك نقول لهؤلاء كفو عن العبث بعدن وعلى شعبنا وعلى أهلنا ان يقولوا كلمتهم في تلك المليشيات المزروعة خارج اطار الدولة ويتصدوا للمتلاعبين والعابثين بحياتهم وامنهم واستقرارهم، لاستعادة المؤسسات والقانون قبل ان تتحول عدن إلى ليبيا جديدة كما يتمنى لها العابثون والمتربصون خدام الأجندات المعادية مسوقوا الوهم وبائعوه.

لذلك فالجنوب لن يكون إلا بعودة المؤسسات وبسيادة القانون وبثقافته المدنية وإنتماء أهله لترابه وإنهاء عسكرة المدن وتوفير الخدمات.

فارفعو أيديكم ياهؤلاء عن عدننا لتعود لرونقها الذي حباها الله به مدينة السلام والتعايش والأمان.

• مستشار رئيس الجمهورية

...........

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (ياسين مكاوي : إلا عدن يا هؤلاء) من موقع (التغيير)"

التالى المأساة المؤجلة.. أن يموت علي محسن الأحمر