أخبار عاجلة

مالك الشعراني : نجوم مظلومة

مالك الشعراني : نجوم مظلومة
مالك الشعراني : نجوم مظلومة

-  تعيين نجوم المنتخبات الوطنية لكرة القدم السابقين، في الأجهزة الفنية والإدارية للمنتخبات الوطنية الحالية، في فئاتها العمرية المختلفة، أمر ضروي، وتعيينهم أو منحهم دورات تأهيلية في مجال التدريب والإدارة وغيرهما،  يُعد رد جميل لهؤلاء النجوم، على ما قدموه من جهود وتضحيات طيلة فترة ارتدائهم فانيلة المنتخبات الوطنية في المحافل العربية والآسيوية والدولية، بل ويُعد حافزا مشجعاً للنجوم الحاليين.

  إحقاقاً للحق، لا ننكر إن اتحاد كرة القدم، قام خلال الفترة الماضية بتعيين بعض اللاعبين السابقين، على رأس الأجهزة الفنية والإدارية للمنتخبات الوطنية، ولكن تلك التعيينات لم تكن بالشكل المأمول، وما يزال هناك نجوم كروية، عطاؤها وإنجازاتها كان أكبر، لكنها مظلومة ولم تحظَ بنيل شرف التواجد في المنتخبات الوطنية، هذه المناصب التي تعتبر في الأساس مهمات شرفية وطنية، بقدر ماهي مادية.

   على سبيل المثال: الهداف الذهبي لليمن والعرب، شرف محفوظ، هذا الشرف المحفوظ، رغم تاريخه المرصع بالإنجازات لاعباً ومدرباً، لم ينل حتى اليوم شرف التواجد في أحد الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية، وكذلك السلطان عمر البارك، مظلوم، مثله مثل زميله شرف محفوظ.

  وأيضاً النجم الخلوق وموسيقار المنتخب والأندية اليمنية، فضل العرومي، فماذا أحدثكم عنه؟

فضل صاحب الفضل بعد الله، في بروز منتخبنا في 1998 و2002م، العرومي كان له هيبة وصولة وجولة، فضل كان يطرب الجماهير بإدائه الرجولي والرائع في الملاعب المحلية والعربية والآسيوية، هو الآخر مظلوم.

وننتقل إلى المدرب الشاب وليد النزيلي، أيضاً له بصمات واضحة في الأندية التي تولى تدريبها، لكنه مايزال بعيداً عن المنتخبات الوطنية.

  وأما الفلتة الهداف فؤاد عنقاد، فؤاد الوحدة والمنتخب الوطني، أنتم أدرى بتاريخه الكبير، وأعتقد أن الاتحاد لم يكلف نفسه حتى عناء التواصل معه !.

وقد فؤجئت أن اتحاد القدم، بخل على أفضل مدافع أنجبته ، الصخرة سالم سعيد، بمنحه دورة تدريبية.. عجبي!

 الكلام طويل والمساحة قصيرة، والنجوم المظلومون كثر.. مازالت عيني تتذكر أصحاب الحضور القوي، أمثال: نجمي الحراسة، فيصل الحاج ومعاذ عبدالخالق، وصالح بن ربيعة، علي العمقي، محمد الزريقي، والمرعب عصام دريبان، عادل السالمي، أنور السروري، أحمد أمواس، نشوان الهجام، أسعد القماسي، والقائمة تطول.

 نأمل من مسؤولي اتحاد كرة القدم، العمل بمبدأ تكافؤ الفرص وإنصاف نجوم منتخباتنا السابقين.. ولعلي هنا أجد فرصة مواتية، خصوصاً قبل تسمية الجهازين الفنيين والإداريين لمنتخبي الناشئين والشباب.

   ​....

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مالك الشعراني : نجوم مظلومة) من موقع (التغيير)"

التالى المأساة المؤجلة.. أن يموت علي محسن الأحمر