أخبار عاجلة
لماذا يتمسك الحوثيين بمديرية المتون بالجوف -
حريق في مبنى الجمارك بعدن -
مدريد .. عاصمة السياحة العالمية -

باحث يمني يتحدث عن الديناميكيات المُهلكة في .. عندما يكون "الأسوأ" خياراً

باحث يمني يتحدث عن الديناميكيات المُهلكة في .. عندما يكون "الأسوأ" خياراً
باحث يمني يتحدث عن الديناميكيات المُهلكة في اليمن.. عندما يكون "الأسوأ" خياراً

الاثنين 2 يناير 2017 07:32 مساءً

صحف نت - فارع المسلمي باحث غير مقيم في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، تركّز أبحاثه على ودول الخليج. وهو أيضاً رئيس مركز للدراسات الاستراتيجية الذي يقوده فريق من الشباب ويسعى إلى تقديم مقاربات جديدة لفهم الشؤون اليمنية والإقليمية. تحدّثت مدوّنة "ديوان" مع المسلمي فور خروجه من نقاش عُقد في كارنيغي مع السفيرة السابقة باربرا بودين والباحث الأول في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، فريدريك ويري، لسؤاله عن آخر مستجدات الحرب الدائرة في .

مايكل يونغ: يبدو أن الحرب اليمنية غارقةٌ راهناً في مأزق لاخروج منه. هل هذا التوصيف منصف برأيكم؟

فارع المسلمي: نعم ولا. من جهة، مُنيت المحاولات التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة لجعل الأفرقاء المختلفين يجلسون إلى طاولة الحوار، بالفشل، ولاسيما مع إقدام والرئيس السابق علي عبدالله مؤخراً على تشكيل حكومة بصورة أحادية في . يعد تشكّيل هذه الحكومة بمثابة أفدح انتكاسة لجهود السلام التي بُذلت منذ اندلاع الحرب. فهي حكومة غير شرعية ولن تحظى بالاعتراف الدولي. وهذه الخطوة هي أساساً تصعيد لاطائل منه.

لكن في الوقت نفسه، يُعدّ النزاع في أقل مدعاة للانقسام من النزاع السوري على المستويَين المحلي والإقليمي. وهو ليس نزاعاً متفلّتاً وغير مضبوط بقدر النزاع في ليبيا. كما لاتزال ثمة فرصٌ سانحة لتحقيق السلام، لكن لا أحد يغتنمها، ذلك أن الأفرقاء المحليين والدوليون يستثمرون في الحرب أكثر من السلم في . وهذا أحد أسباب استمرار هذه الحرب التي لم يكن يجب أن تندلع أصلاً.

يونغ: دعا رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر، مؤخراً لقبول "سلام الشجعان"، وسط مزاعم عن لإمكانية التوصل إلى تسوية. كيف تقوِّمون جهود السلام في البلاد، وما موقف مختلف الأفرقاء؟

المسلمي: السلام عملية متواصلة، ولاسيما في بلد مثل . وهو أيضاً مرتبط بالنوايا. يبدو راهناً أن الحكومة في المنفى والحوثيين وصالح ليس لديهم مصلحة في عملية السلام، أو أنهم لايتعرّضون إلى ضغوط كافية لإحلال السلام. كان تشكيل حكومة بن دغر نفسها في وقت سابق هذا العام انتكاسةً لجهود السلام. فهذه الحكومة التي شكّلها الرئيس عبد ربه منصور في خطوة غير دستورية، لم تحظَ باعتراف مجلس النواب. المسألة اليوم هي أن لمختلف الأفرقاء في ، حتى الحلفاء منهم، أجندات ومطالب مختلفة، لابل متعارضة أحياناً. لذا، يزداد إنهاء الحرب صعوبة مع مرور الوقت.

فعلى سبيل المثال، تختلف مطالب إلى حد كبير عن مطالب ، حلفائه الحاليين. وغالب الظن أن الفريقَين سيخوضان قتالاً في مابينهما بعد أن تضع الحرب أوزارها. كذلك، يشارك حزب الإصلاح، وهو فرع الإخوان المسلمين في ، والحراك الانفصالي الجنوبي، في القتال ضد وصالح لأسباب متباينة تماماً.

لدى الأطراف الإقليمية أيضاً توقعات وأجندات متعارِضة. فإيران لاتعتبر حلفاء أساسيين لها، بل بيادق تستخدمها لفرض أجندتها الطائفية وتوريط السعوديين في الحرب على حدودهم الجنوبية. كذلك، قد يكون السعوديون مستعدّين لإبرام سلام مع اليوم، لكن ليس مع . أما الإمارات العربية المتحدة، فهي أكثر استعداداً لإبرام سلام مع منه مع ؛ وفي الوقت نفسه، ليس لديها مشكلة مع بقدر ما لديها مشكلة مع الإخوان المسلمين، إلا أنها تحارب مع حزب الإصلاح في المقلب نفسه في المرحلة الراهنة.

دخلت البحرين إلى لأن جارتها القريبة، ، موجودة هناك. والكويت لاتريد أن تتخلّف عن الركب، ولاسيما أن بينها وبين خصومة تاريخية (فقد وقف هذا الأخير إلى جانب صدام حسين عند غزو العراق للكويت في العام 1991). وقطر، من جهتها، لديها حليف أساسي وحيد في ، حزب الإصلاح، ولن تعقد سلاماً مع تحت أي ظرف.

تؤدّي هذه التعقيدات والأجندات المتناقضة إلى إطالة أمد الحرب، وذلك لأهداف مُبهمة أيضاً.

يُعزى فشل عملية السلام في أيضاً إلى مشكلة إقليمية أوسع نطاقاً، وهي غياب وسطاء موثوقين يُعتدّ بهم. في العام 2011، خلال الانتفاضة ضد ، تمكّنت دول الخليج، ممثّلةً بمجلس التعاون الخليجي، من رعاية اتفاق لأنها لم تكن جزءاً من المشكلة. لكنها الآن، ولسوء الحظ، جزء من المشكلة.

إذن، كان لغياب القيادة الإقليمية والعالمية تأثير سلبي على جميع النزاعات التي تشهدها المنطقة، بما فيها النزاع اليمني.

يونغ: وصف مبعوث الأمم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ أحمد الوضع الإنساني في قائلاً: "الناس تموت... والبنية التحتية تنهار... والاقتصاد يتخبط على حافة الهاوية". الوضع على هذه الحال منذ فترة، لكن هل تتوقعون سيناريو تصبح فيه الأوضاع أكثر سوءاً مما هي عليه الآن؟

المسلمي: نعم، لسوء الحظ. إن إقدام الرئيس اليمني عبد ربه منصور مؤخراً على نقل مقر المصرف المركزي من إلى ، من دون التحضير لهذه الخطوة، سيفاقم المجاعة في . فنتيجةً لذلك، بات 1.2 مليون يمني من موظَّفي القطاع العام، محرومين من رواتبهم منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وعاجزين عن شراء المواد الغذائية. وحتى تاريخه، لم يتم تمويل سوى 58 في المئة من خطة الاستجابة التي وضعتها الأمم المتحدة لمواجهة الأزمة اليمنية. يعاني من أزمة إنسانية خانقة منذ فترة، وتفاقم الحرب المتواصلة هذه الأوضاع المزرية، إذ ثمة ما لا يقل عن 21 مليون يمني بحاجة إلى المساعدة.

يونغ: أدّى السعوديون دوراً أساسياً في الحرب اليمنية، من دون إحراز تقدّم على مايبدو. بل على العكس، تشير تقارير عدة صادرة من المنطقة الحدودية إلى أن ثمة هجمات تُشَنّ على المملكة عبر الحدود. هلّا تصفون لنا الواقع السائد على طول الحدود، وما الخيارات المتاحة أمام في المرحلة المقبلة؟

المسلمي: في مستهل الحرب، حقّق السعوديون بعض التقدّم عندما طردوا وقوات من الجنوب ودمّروا الجزء الأكبر من أسلحتهم الثقيلة. وقد أحكمت سيطرتها على المجال الجوي والمنافذ البحرية اليمنية، فليس بإمكان أي سفينة أو طائرة الدخول إلى أو الخروج منه من دون تصريح منها. بيد أن السعوديين لم يتمكّنوا من البناء على التقدّم الذي أحرزوه في البداية لإرغام على التفاوض من دون قيد أو شرط. ويشير عجزهم عن فرض اتفاق إلى أنهم أخفقوا على المستوى السياسي.

أما في مايتعلق بالحدود ، فلايزال بإمكان شنّ هجمات ضد بلدات داخل الأراضي ، ما تسبّب بالاهانة للسعوديين. بيد أن الهجمات صبّت أيضاً في المملكة، لأنها تمنح حلفاءها الغربيين مبرّرات لدعم حملتها في . لكن الهجمات عبر الحدود انحسرت منذ أن أفلح السعوديون في قتل حسن الملصي، الضابط السابق البارز في القوات الخاصة الذي انضم للقتال في صفوف ، وكان مسؤولاً عن معظم الهجمات الحدودية.

صحيح أن قد ينجحون في شنّ هجمات على بعض البلدات الحدودية واستخدام أشرطة فيديو تُصوّر هذه العمليات لأغراض البروباغندا الحربية، إلا أن واقع الحال هو أن السعوديين يفرضون سيطرتهم على الجزء الأكبر من الحدود بفضل سلاحهم الجوي.

يونغ: أيّ دورٍ لعبه الأميركيون في ، وهل تتوقّعون تغييراً في ظل إدارة ترامب الجديدة؟

المسلمي: وفّرت الولايات المتحدة دعماً غير مشروط للسعوديين، لضمان نجاحهم في مواجهة إيران. وقد استحصلت على تأييد للهجمات الجوية عن طريق قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 2216. وعلى الرغم من المبادرة الأخيرة التي أطلقها وزير الخارجية جون كيري من أجل التوسّط لإبرام اتفاق في ، قدّمت الولايات المتحدة دعماً عسكرياً واستخباراتياً كبيراً للسعوديين.

علاوةً على ذلك، تخوض واشنطن منذ سنوات عدة حربها الخاصة في ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي ترى فيه تهديداً للأمن القومي، وتشنّ منذ فترة هجمات بطائرات من دون طيار في . الحملة الجوية في ليست سوى فصل من فصول الفيلم الأميركي في البلاد.

شكَّلَ وصول ترامب إلى الرئاسة حدثاً غير متوقَّع إلى حد كبير. لكن من المؤكد أن السعوديين متحمّسون له أكثر مما تحمّسوا لهيلاري كلينتون. فمن وجهة نظرهم، كانت هذه الأخيرة لتواصل تطبيق سياسات أوباما. ليس أكيداً بعد إذا كان ترامب سيتبنّى مساراً مختلفاً. لكن واقع الحال هو أن السياسة الأميركية تجاه تُحدّدها بشكل أساسي وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) والبنتاغون منذ العام 2001 مع مساهمة أقل من الرئيس أو وزارة الخارجية. كذلك أبرمت إدارة أوباما صفقات عسكرية مهمة مع ، تبلغ قيمتها مجتمعةً نحو 115 مليار دولار خلال ثماني سنوات. يُذكر أن ترامب هو رجل أعمال وقد يواصل انتهاج هذه المقاربة.

يونغ: هلّا تصفون لنا طبيعة الديناميكيات في جنوب ؟ يقول البعض إن الحركة الانفصالية في الجنوب تودّ استغلال الوضع للانفصال عن الشمال. فما رأيكم؟

المسلمي: على المستوى الشعبي، قد يكون الجنوب جاهزاً للانفصال، لاسيما بعد الحرب مع وصالح. إلا أنه غير جاهز ربما على صعيد المؤسسات والبنى التحتية، وحتى القيادة. قد يجرّ الانفصال نحو مزيد من الفوضى، لكنه لن يؤدّي بالضرورة إلى حصول الجنوب على استقلال حقيقي. فهو لايبدو قادراً في الوقت الراهن على حفظ الأمن والنظام في المناطق المحرَّرة، على الرغم من الدعم الهائل من البلدان الخليجية المشاركة في التحالف. والأهم من ذلك، تسود انقسامات كبرى بين القادة الجنوبيين أنفسهم، فضلاً عن تصدّعات أخرى. فعلى سبيل المثال، تُعِدّ محافظة العدّة لإنشاء كيان منفصل خارج صيغة الانفصال الجنوبي، الأمر الذي سيفضي إلى مزيد من التفكّك. وعلى الرغم من أن الجنوب لايحظى بقدر كبير من الاهتمام العام، إلا أنه يبقى البؤرة الأشد خطورة في ، لأن مايحصل هناك يهدّد في صيغته الراهنة.

يونغ: سؤال أخير. ما النتائج المرجَّح حدوثها في ؟ نحن أمام دولة ومجتمع منقسمين، وأعداد كبيرة من النازحين ومساحات شاسعة من الأراضي غير الخاضعة إلى سيطرة فعلية، مايسهّل حرية التحرّك لمجموعات مثل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب والدولة الإسلامية. كيف يمكن معالجة ذلك؟

المسلمي: قد نمسي في نهاية المطاف أمام مزيج مقلق يجمع بين المشهدَين السوري والليبي، ومن شأنه أن يتفاقم فيما تتوالى الحرب فصولاً. لكن على الرغم من الحرب والانقسامات الراهنة، لايزال إصلاح النسيج الاجتماعي في ممكناً، ذلك أن العنف ليس جديداً على هذه البلاد التي شهدت محطات عنيفة في السابق، والأهم من ذلك أنها نجحت في تجاوزها.

بيد أن المسألة الأساسية  تتمثل في سلوك الأفرقاء الخارجيين المنخرطين في الحرب، بدءاً من طهران ووصولاً إلى الرياض. فهؤلاء لا يساهمون في تدمير وحسب، بل يساعدون أيضاً المتطرفين الذين يستفيدون من الانهيار العام في هياكل الدولة. فكلما طال أمد الحرب، وجد المتطرفون سهولة أكبر في إحكام قبضتهم على البلاد، وحتى على المنطقة المجاورة.



بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (باحث يمني يتحدث عن الديناميكيات المُهلكة في اليمن.. عندما يكون "الأسوأ" خياراً) من مصدره الأصلي (عدن الغد)

السابق أكثر 10 فيديوهات شهيرة حصلت على ملايين المشاهدات على يوتيوب في 2016
التالى الحارثي : 8 آلاف مقاتل يشاركون في معركة تحرير بيحان