أخبار عاجلة
إمرأة بالضالع تلقي القبض على قاتل - صحف نت -

في أربعينية الفقيد السلطان الثائر علي عبد الكريم العبدلي د. الخبجي : فعالية التأبين تجسيدا لرد الاعتبار لتاريخ هذا الثائر ورفاقه والاعتراف بالأخر (تقرير مصور )

الاثنين 2 يناير 2017 06:17 مساءً

صحف نت - أحيت السلطة المحلية بمحافظة يوم الاثنين فعالية مرور أربعين يوم على وفاة السلطان الثائر علي عبد الكريم العبدلي رحمة الله علية بقاعة مكتب الصحة والسكان بمدينة الحوطة المحروسة بحضور قيادات السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بالدكتور ناصر الخبجي محافظ المحافظة والعديد من الشخصيات الاكاديمية والمشايخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية بمحافظة وعدن ومناضلي الثورة بتقدمهم اللواء احمد مهدي المنتصر وممثلين عن اسرة  العبادل عنهم السيدة مريم بنت مهدي العبدلي وجمع غفير من المواطنين وممثلي وسائل الاعلام المحلية والعربية .

 وفي بداية الحفل الذي بدا بالقران الكريم قراء الحاضرون الفاتحة على روح الفقيد السلطان الثائر علي عبد الكريم العبدلي .

 

واكد محافظ الدكتور ناصر الخبجي في كلمتة  ان التأبين اليوم للسلطان الثائر ليسئ تأبيناً عادياُ بل ايضا تجسيدا لرد الاعتبار لتاريخ هذا الثائر ورفاقه والاعتراف بالأخر مشيرا ان هذا يعد نهج السلطة المحلية في محافظة وما ستكون علية انطلاقا من تعزيز قيم التصالح والتسامح الجنوبي وتجاوز اخطاء الماضي والعمل المشترك على بناء الحاضر والمستقبل.

 

وقال " اننا ونحن نقف هنا في تابين السلطان الثائر المناضل علي عبد الكريم العبدلي علينا ان نعرف جيدا اننا في حضرة مناضل كبير وشخصية ثائرة ورجل استثنائي سجل موقفا تاريخيا لا يسجله إلا الابطال فانتصر للإرادة الحرة التي جبل عليها شعبنا

 

وأضاف في كلمته  " اننا نعيش اليوم في مرحلة جديدة وبأفكار جديدة يجب ان تتجسد واقعا يلمسه الجميع باعتبار التصالح والتسامح مبدأ وطني لا حياد عنه وركيزة النهوض والتقدم والازدهار لهذه المحافظة والوطن عموما.

 

واشار ان العام الجديد 2017م سيكون انشاء الله عام العمل وإعادة البناء والتنمية وتاهيل المؤسسات وتطويرها والحد من الفساد نحو القضاء علية لافتا ان التطورات التي جرت سريعا في الجنوب ومحيطة كانت عاملا مساعدا للتخلص من الاحتلال والغزو الاول والثاني وغيرت موازين المعادلة داخليا وخارجيا انتقلت بناء من مربعات نضالية سابقة الى مربعات نضالية جديدة جعلتنا في تحدي ورهان من اجل الوطن فاخترنا التحدي لخوض المعترك الجديد.

 

ودعا محافظ الدكتور الخبجي في ختام حديثة الى دعوة الباحثين والمؤرخين والأكاديميين الى توثيق تاريخ وأدوار السلطان العبدلي ورفاقه من الرعيل الاول

من جانبه قال رئيس اللجنة الاشرافية التحضيرية لحفل التابين الاخ عوض بن عوض الصلاحي انه يشعر بفخر واعتزاز وشرف كبير حين تم اختيارة لتبواء مهمة رئيس اللجنة التحضيرية لحفل تابين هامة وتاريخية ووطنية بحجم السلطان علي عبد الكريم العبدلي طيب الله ثراة لافتا التاريخ الناصع لكل التكوينات الاجتماعية التي ارتبطت بلحج على مر التاريخ تاتي في المقدمة السلطنة العبدلية التي ارتبطت بلحج ولحج ارتبطبت بها متطرقا الى العديد من الانجازات التي شهدتها في فترة حكم السلطنة العبدلية في العديد من الجوانب الزراعية والتعليمية والصحية.

 

وقال الصلاحي " اننا البلد الوحيد الذي دائما ما يتاسف على ماضية دون منافس وربما غدا سنتٲسف حسب قولة على يومنا هذا الذي نحن فيه بكل ارهاصاته وتعقيداته ومآسيه  بما احدثته من جرح نازف للحج لم يندمل حتى اللحظة الامر الذي يستدعي تكاتف الجميع كي لاتصل الى التٲسف على يومنا هذا في المستقبل . مؤكدا ان التاريخ هو التاريخ وهو ملك للشعوب وهاماتها الوطنية والتاريخية وفي بلدنا دائما يتم تحييره لخدمة الحاكم ونجدها مناسبة لدعوة المختصين لترشيد وتنقيح وصياغته بشكل واقعي ومنطقي وعادل على  محافظتنا وعلى طريق صياغة تاريخ بلادنا على نحو صحيح .

من جانبها القت السيدة مريم مهدي العبدلي كلمة عن اسرة السلطان الثائر علي عبدالكريم العبدلي اكدت فيها ان اسم السلطان ارتبط بالكثير من المنجزات في سلطنة فهو من شجع التعليم باعتباره الركيزة الاساسية لأي تطور في المجتمع وهو من شجع تعليم الفتاة وفتح مدرسة لذلك ليس في بل وفي   وشجع ووفر الامكانيات لالتحاق الفتيات بالتعليم   .

 

وفي عهده انتقلت السلطنة العبدلية الى مصاف السلطنات المتطورة وكانت حاضرة الجنوب العربي وكان مثالا يحتذى به من قبل سلاطين وامراء ومشايخ الجنوب .

 

وقالت " عند عودتة الى وطنة وعدن الجنوب في 1996م قدم وبسخاء تشجيعا للمعلم والتعليم والمعرفة قصر الروضة والمباني التابعه له لجامعه وكلية ناصر للعلوم الزراعية كما سخر مايقارب 40 فدان من اجود الارض للكلية لاستخدامها لاجراء البحوث والتجارب كما سخر جزء من قصر الرزميت قصر الشكر البراق في مدينة لجامعه واعيد متهالك ولازال الى يومنا هذا متهالك كذلك قصر الشكر الذي هو سكنه الشخصي الذي لازال جزء منه عبارة عن متحف ولن يتم إعادته الى يومنا هذا.

 

واختتمت السيدة مريم كلمتها بالقول " يظل السلطان الثائر علي عبد الكريم العبدلي رحمة الله علية قامة وطنية شامخة ومعلم من معالم والجنوب الكبار ورائد النهضة التنموية في .

 هذا وكان المناضل اللواء احمد مهدي المنتصر قد القى كلمة في حفل التأبين  تناول فيها الجوانب التاريخية للسلطنة العبدلية ودورها في ازدهار المنطقة وادوار العديد من المناضلين في اذكاء شعلة الوطنية  وخلال الكلمة عدد اللواء المنتصر مناقب وادوار السلطان الثائر وضرورة ترجمة احلامه وطموحاته على ارض الواقع وانتشال من واقعها بأيادي شبابها وعدم التهاون مع المفسدين والمخربين والضرب بيد من حديد لكل عابث فيها .

 

هذا وشهد حفل التابين عرض فلم وثائق قصير عن زيارة السلطان الثائر للحج في عام 96م وأحاديث بعض الشخصيات عنه اضافة الى توزيع كتاب الاربعين صادر عن جامعه .

 

*من هشام عطيري

 

 

 



بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (في أربعينية الفقيد السلطان الثائر علي عبد الكريم العبدلي د. الخبجي : فعالية التأبين تجسيدا لرد الاعتبار لتاريخ هذا الثائر ورفاقه والاعتراف بالأخر (تقرير مصور )) من مصدره الأصلي (عدن الغد)

السابق الفريق محسن يبارك تحرير المخا ويشدد على توحيد الصفوف لاستكمال طرد الميليشيات
التالى رويترزتؤكد استعادة القوات الحكومية اليمنية مدينة وميناء استراتيجي