أخبار عاجلة
الحوثيون يقتحمون مساجد الحديدة -
منصور راجح : بُرج ترامب الأول -

أكثر الأحياء دماراً بتعز رحب بصالح برحابة صدر لحظة لم يجد مكاناً يأويه

أكثر الأحياء دماراً بتعز رحب بصالح برحابة صدر لحظة لم يجد مكاناً يأويه
أكثر الأحياء دماراً بتعز رحب بصالح برحابة صدر لحظة لم يجد مكاناً يأويه

صحف نت - تعرضت مدينة ، للخراب والدمار بشكل كبير جراء الحرب التي فرضتها قوات وصالح على المدينة.

ومن أكثر المناطق تضرراً هو حي الجحملية، الذي يعد أكثر منطقة تعرضت للدمار واعتبره ناشطون انقاضاً من الركام.

عن هذا الحي يقول وزير حقوق الإنسان، عز الدين الأصبحي: "حي الجحملية في من اجمل صور التعايش في المدينة التي رسخت مباديء المدنية والمشروع الوطني المتجاوز لمشروعات ما قبل الدولة وما قبل التاريخ من مذهبية ومناطقية".

وأضاف الأصبحي: "كانت الجحملية صورة مصغرة لكل في للقادمين من كل مكان في يمن التنوع والتعدد من مذاهب شتى زيود وشوافع واسماعيلية، شمال الشمال وجنوب الجنوب وشرق الشرق.. كانت الجحملية مهبط التعايش اليمني الخلاق".

وقال: "ليس مثلها حي برحابة الصدر في الترحيب حتى بعلي عبدالله الذي لم يكن يجد مكانا يأويه !!".

وذكر الأصبحي: "الان هذه الصورة اليوم بعدسة "احمد الباشا" تصور هذا الدمار"، مشيراً إلى أنه "ليس هناك مدينة دمرتها حرب حاقدة كتعز ولا حتى حلب".

وتابع: "وليس هناك حقد يقتل المدينة الامنة مثل ما تعمل ميليشيات وصالح حتى نازية هتلر، وليس هناك غزاة انتزعوا من ادميتهم كمثل من يقتلون بأسم وصالح".

وأضاف: "الحزن ليس على هذا الدمار الذي سحق المدينة؛ ولكن القهر على ما خلفه القتلة من تمزيق للنسيج المجتمعي الجامع الذي تمثله ..وعلى غرس بذور الفتنه في كل ".

واختتم بالقول: "وعلى الإمعان في قتل مظاهر التمدن والحداثة عبر الإمعان بالحرب الحاقدة التي تولد احقادا ستتناسل، علينا ان ندرك ان الانتصار ليس في قهر القتلة فقط ولكن في إعادة الدور الحضاري لتعز، لعودة الجحملية حي التعايش وقهر مشروع السلالية المقيت والمذهبية البغيض".

ويعد حي «الجحملية» أحد أكثر المناطق الشعبية اكتظاظاً بالسكان في مشهد التداعيات الإنسانية الكارثية التي فرضتها ميليشيات وصالح عبر استهداف متعمد بمختلف أنواع القذائف للأحياء والمنازل الآمنة، استمر على امتداد 21 شهراً تحولت خلالها المنطقة إلى ساحات متقاربة ومتداخلة تتوزع في أنحائها أكوام متهالكة من الأنقاض 

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (أكثر الأحياء دماراً بتعز رحب بصالح برحابة صدر لحظة لم يجد مكاناً يأويه) من مصدره الأصلي (اليمن العربي)

السابق قوات الجيش تصد هجوماً للانقلابيين في الجوف وتسيطر على مواقع جديدة
التالى «الرمح الذهبي» تمزق دفاعات الانقلابيين في طريقها إلى المخا