أخبار عاجلة
انهيار الليرة قد يودي بسلطان أنقرة! -

انفراج بـيـن الــحــكــومــة الجزائرية والأطباء المقيمين المضربين - صحف نت

انفراج بـيـن الــحــكــومــة الجزائرية والأطباء المقيمين المضربين - صحف نت
انفراج بـيـن الــحــكــومــة الجزائرية والأطباء المقيمين المضربين - صحف نت

الأحد 1 أبريل 2018 07:54 مساءً

- توصلت الــحــكــومــة الجزائرية إلــى توافق مبدئي مـــع الأطباء المقيمين المضربين عـــن العمل منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بعد اتفاق عــلـى حلّ جملة مــن المطالب التي يرفعها الأطباء.

وانتهت جلسة مــفــاوضــات جرت، الأحد، بـيـن ممثلي الأطباء المقيمين ووزير الصحة الجزائري مختار حسبلاوي إلــى اتفاق عــلـى إنهاء الخلاف وتنظيم أجندة لمعالجة المطالب التي يرفعها الأطباء.


وقــال وزير الصحة فــي تصريح صحافي عقب جلسة التفاوض: "نحن متفائلون بتحقق تقدم فــي الــمــفــاوضــات وحلّ المشاكل المطروحة بما يضمن عودة الأطباء المقيمين إلــى العمل".

وقــال الـــمــتــحــدث باسم الأطباء المقيمين حمزة بوطالب إنّ الأطباء سيعقدون بعد انتهاء جلسة الــمــفــاوضــات والتوقيع عــلـى محضر الاتفاق، جلسات عامة يوم الثلاثاء للتصويت عــلـى قـــرار وقف الإضراب.

ويطالب الأطباء المقيمون فــي بإلغاء الخدمة المدنية التي تفرض عليهم العمل فــي المستشفيات الحكومية لمدة سنتين وفق خريطة تفرضها الــحــكــومــة، وتوفير السكن للأطباء المبتعثين الى الأماكن النائية، وتمكينهم مــن العفو مــن الخدمة العسكرية، وتحسين ظروف العمل والممارسة، ومطالب مهنية واجتماعية أخرى.

وقبل أسبوعين صعّد الأطباء المقيمون فــي موقفهم، إذ قرروا مقاطعة امتحانات نهاية التخصص، بالرغم مــن تهديد وزارة التعليم العالي بإقرار سنة بيضاء عليهم وعدم احتسابها فــي المسار الدراسي. كذلك، قرروا التخفيض إلــى الحدّ الأدنى مستوى الخدمات الطبية فــي المستشفيات لمزيد مــن الضغط عــلـى الــحــكــومــة.



وفـــي وقت سابق، وجّه الأطباء رسالة مفتوحة إلــى الـــرئـيـس عبد العزيز بوتفليقة لمطالبته بالتدخل لإنصافهم والنظر فــي جملة مطالبهم، وجاء فــي الرسالة أنّ "فئة الأطباء المقيمين تقاوم بشدة كلّ محاولات الإذلال مــن أيّ طرف كان، والدافع وراء احتجاجاتنا هو استعادة الكرامة المهدرة، وهذا مـــا يحصل منذ سنوات. تقارير وشكاوى وتظلّمات تُرفع باستمرار إلــى الوصاية تقابلها وعود وتطمينات ثم حوار مــن أجل الحوار ثم تهميش وتجاهل، والآن تنصّل مــن المسؤولية مــن طرف الوزارة الوصية".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (انفراج بـيـن الــحــكــومــة الجزائرية والأطباء المقيمين المضربين - صحف نت) من موقع (العربي الجديد)"

السابق ولايات فلوريدا وألاباما ومسيسبي الأمريكية تعلن حالة الطوارئ بسبب العاصفة ألبرتو
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات