أخبار عاجلة
فيلم مجنونة أو غير عاقلة 2018 -
ترميز 130 سيارة إسعاف فــي القصيم -

خروقات روسية ـ سورية تجدِّد نسف الهدنة فــي الغوطة الشرقية - صحف نت

خروقات روسية ـ سورية تجدِّد نسف الهدنة فــي الغوطة الشرقية - صحف نت
خروقات روسية ـ سورية تجدِّد نسف الهدنة فــي الغوطة الشرقية - صحف نت

الخميس 1 مارس 2018 01:03 صباحاً

- عواصم – « الـــعــربـي» مــن هبة محمد وعبد الحميد صيام ووكالات: بعد ترنح الهدنة التي ادعت تثبيتها فــي الغوطة الشرقية خمس ساعات يومياً، يتعاظم العبث الروسي فــي سوريا، وتلاعبها عبر المراوغة فــي تفسير قـــرار مـــجـــلـــس الأمـــن 2401 الذي دعا إلــى هدنة تمتد ثلاثين يوماً فــي عموم سوريا، حيث خرقت كل مــن موسكو والنظام السوري الهدنة المعلنة بمئات الغارات الجوية والصاروخية، وأوقعت عشرات الضحايا والمصابين بحجة «جبهة النصرة» التي باتت شماعة لكل مجزرة ترتكب فــي ريف دمشق الشرقي المحاصر منذ أكثر مــن أربع سنوات.
بيد ان مُـــراقــبـيـن ومحللين يرون أن هناك تصوراً لسيناريوهات مختلفة لأهداف التصعيد الروسي فــي سوريا، ونيّة غير معلنة لدى موسكو فــي إخراج المحاصرين وتهجيرهم عــلـى غرار سيناريو التهجير الذي مورس ضد أهالي الغوطة الغربية لدمشق، والاستعاضة عنهم بحزام طائفي، فضلاً عـــن الظهور بأنها تلعب دوراً رئيسياً فــي سوريا، ويعود ذلـك إلــى أن النظام السوري الذي يتزعمه بشار الأسد، بالنسبة لموسكو، ليس الا أداة لا أكثر. بينما يصر مدنيو الغوطة والأهالي عــلـى الصمود والبقاء فيها.
وانتهى اليوم الثاني مــن سريان الهدنة الروسية التي أعلن عنها الـــرئـيـس فلاديمير بجملة خروقات أودت بحياة أكثر مــن 15 مدنياً، نصفهم فــي مـــديـنـة دوما حيث وثق الـــدفـــاع المدني مـــقــتــل 8 مــــدنـيـيـن جراء القصف الجوي والمدفعي عــلـى الأحياء السكنية، بعضهم نتيجة إصابات سابقة، إضافة الى استهداف الطائرات الحربية والمروحية الأحياء السكنية.
وتحت عنوان «الإنـســانـيـة خسرت بطلاً جديداً» نعى الـــدفـــاع المدني أمس الأربعاء قـــائـد فريق فــي الـــدفـــاع المدني السوري فــي ريف دمشق المتطوع محمود الكيلاني، جراء غارة جوية مــن الطيران الحربي استهدفت فريق الـــدفـــاع المدني أثناء قيامه بواجبه الإنساني فــي إسعاف المصابين فــي بلدة اوتايا فــي منطقة المرج فــي الغوطة الشرقية، وهو قـــائـد فريق الإنقاذ فــي مركز 114.
مــن جانبه وصف «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» استهداف المجلس المحلي فــي الشيفونية، ومقتل رئيسه واثنين مــن الأعضاء ومدنيين آخرين يوم الأحد الفائت بالجريمة، مؤكداً أن القصف نفذته «طائرات النظام والاحتلال الروسي مـــا أسفر عـــن وقوع مجزرة واستشهاد رئـيـس المجلس المحلي، محمد جاموس، واثنين مــن الأعضاء وعـــدد مــن المدنيين والنازحين، وما زالت تتم عمليات استخراج جثامينهم مــن تحت الأنقاض».
وأضـــاف الائتلاف فــي بيان له أمس «أن القصف يشكل جريمة حرب موصوفة وخرقاً لقرار وقف إطلاق النار 2401 بعد أقل مــن 24 ساعة مــن إقراره».
مــن جهته دعا الـــرئـيـس الروسي، فلاديمير بوتين، إلــى التعاون الدولي مــن أجل تهدئة الوضع فــي الغوطة الشرقية فــي سوريا. وقــال بوتين أمس فــي موسكو، إنه عندما يبحث كل طرف عـــن منافعه السياسية والتكتيكية فلن ينجح شيء. بينما أكــــد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس أن إنجاح «الهدنة الإنـســانـيـة» فــي الغوطة الشرقية يقع عــلـى عاتق فصائل المعارضة السورية.
مــن جهة أخرى استمع مـــجـــلـــس الأمـــن الأربعاء إلــى إحاطة مــن وكيلي الأمين العام للشؤون الإنـســانـيـة مارك لوكوك، ومن وكيل الأمين العام للشؤون السياسية، جيفري فيلتمان، عـــن الحالة الإنـســانـيـة فــي سوريا حول تنفيذ القرار 2401 المتعلق بوقف إطلاق النار فــي كافة أنحاء سوريا.
وهذه هي المرة الثالثة التي خاطب فيها لوكوك أعضاء المجلس بشأن هذه المسألة فــي شهر شباط / فبراير، وقــال إن هناك أكثر مــن ستة ملايين شخص بحاجة ماسة إلــى المساعدات الإنـســانـيـة العاجلة «وأخشى أن نرى قريباً أن عـــدد الذين يقضون بسبب المجاعة سيصبح قريباً أكثر مــن الذين يقضون تحت القصف والقذائف».
وقد أبدى لوكوك استعداد الأمــم الـــمــتـحــدة وشركائها لنشر قوافل إنسانية وإجراء عمليات إجلاء طبي آمنة وغير مشروطة. وقد أثار لوكوك مـــع أعضاء المجلس تقييمه للعنف المستمر فــي سوريا، بما فــي ذلـك الهجمات العشوائية فــي الغوطة الشرقية، واحتمال استخدام الأسلحة الكيميائية، كما جاء فــي التقارير الإخبارية مــن المناطق التي تعرضت للهجمات.
مــن جهته قدم جيفري فيلتمان، وكيل الأمين العام للشؤون السياسية، إحاطة حول الوضع العام فــي سوريا بعد سبع سنوات مــن الأزمـــة السورية والتي مـــا زالت قائمة. وأكــــد أن حل الأزمـــة السورية ليس حلاً عسكرياً كما يعتقد البعض، بل هو حل سياسي شامل يحمي المدنيين وينقل الـــبـلاد إلــى تنفيذ القرار 2254.
وأكــــد فيلتمان أن أحداً لم يلتزم بنص القرار 2401 بوقف الأعمال العدائية والدخول فــي هدنة إنسانية لمدة ثلاثين يوما. فهدنة الخمس ساعات ليست جزءًا مــن القرار بل النص يشير إلــى ثلاثين يوماً».
وقــال فيلتمان «إن الفصائل الثلاثة الموجودة فــي المنطقة، جيش الإسلام وفيلق الرحمن وأحرار الشام، بعثوا برسالة للأمين العام يؤكدون فيها التزامهم الفوري بقرار وقف إطلاق النار واستعدادهم لتسهيل وصول المساعدات الإنـســانـيـة واستعدادهم لطرد عناصر النصرة مــن المنطقة. وقد نفوا تشكيل غرفة عمليات مشتركة مـــع النصرة». وقــال إن الـــحــرب عــلـى الإرهاب لا تبرر إبقاء أكثر مــن أربعمئة ألف تحت الحصار.
وأضـــاف فيلتمان أن أعضاء المجلس يودون أن يروا تحقيق نتائج فورية مــن حيث إيصال المعونة الإنـســانـيـة وعمليات الإجلاء الطبي والتخفيف مــن معاناة الشعب السوري
عــلـى صعيد اخر قــالــت الولايات المتحدة، أمس الأربعاء، إن خرقت التزامها بضمان تدمير مخزون سوريا مــن الأسلحة الكيميائية ومنع حكومة الـــرئـيـس السوري بشار الأسد مــن استخدام الغاز السام.
ووقعت سوريا فــي 2013 عــلـى المعاهدة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية فــي إطار اتفاق توسطت فيه موسكو لتلافي توجيه الولايات المتحدة ضربات جوية ردا عــلـى هـــجـــوم بغاز أعصاب أدى لمقتل المئات، وحملت مسؤوليته لدمشق. وأعلنت سوريا فــي الأعوام التالية تدمير مخزونها مــن الغازات السامة المحظورة عــلـى يد مُـــراقــبـيـن دوليين. وقــالـت واشنطن العام الماضي إن سوريا استخدمت مجددا غاز الأعصاب (السارين) المحظور، وأمر الـــرئـيـس دونالد بتوجيه ضربة جوية لسوريا. (تفاصيل ص 4)

خروقات روسية ـ سورية تجدِّد نسف الهدنة فــي الغوطة الشرقية
واشنطن: موسكو تخرق التزامها بوقف الأسد عـــن استخدام الأسلحة الكيميائية

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (خروقات روسية ـ سورية تجدِّد نسف الهدنة فــي الغوطة الشرقية) من موقع (القدس العربي)

التالى مسؤول سابق فــي الشرطة الإسرائيلية ينتقد إطلاق النار عــلـى متظاهرين فــي حيفا