أخبار عاجلة
إب الساحرة. . الوجه الآخر للجمال في اليمن -
ما علاقة المخا التي حررها التحالف بـMocha Coffee؟ -

لغط حول مزاعم ضبط شحنة أسلحة قادمة من لدعم الانقلابيين

لغط حول مزاعم ضبط شحنة أسلحة قادمة من لدعم الانقلابيين
لغط حول مزاعم ضبط شحنة أسلحة قادمة من عدن لدعم الانقلابيين

أثارت مزاعم ضبط شحنة أسلحة في محافظة ، جنوبي ، تردد أنها كانت في طريقها للانقلابيين، لغطاً اضطر مصادر في ، ومكتب وزير الداخلية، اللواء حسين عرب، لنفي المزاعم.

ونفى قائد ما يعرف بـ" الجنوبية"، في منطقة حالمين بمحافظة ، أنور العمري، ما تردد عن ضبط ناقلة على متنها أسلحة وصواريخ حرارية كانت قادمة من مدينة ، ومتجهة إلى مناطق تسيطر عليها مليشيات وحلفائهم.

ونقل المركز الإعلامي لقوات الحزام الأمني، عن العمري، نفيه لـ"تلك المزاعم"، وقال إن "لا أساس لها من الصحة، وإن موقع نقطة التفتيش (المشار إليها في المزاعم)، كذبت تلك الأنباء التي قال إنها تحدثت عن شخصية خيالية (أي غير موجودة)، تُدعى "إبراهيم الحالمي".

وبالتزامن، نفى بيان منسوب لسكرتير نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية، الرائد عبد القوي الوعش، تلك الأنباء، واعتبر أنها تصدر عما وصفها بـ"أبواق عفاشية" (تابعة لعلي عبدالله )، ولكنها "للأسف بأيد جنوبية".

وطالب الوعش، في البيان الذي اطّلع "العربي الجديد" على نسخة منه، مروّجي تلك المزاعم بإحضار الشاحنة المزعومة، وقال "نعلم جيداً من يخرج القاطرات ويرافقها وبحماية الأطقم العسكرية إلى مريس (في محافظة )، وقد وجهنا مدير أمن بإبعاد نقاط الجباية، واستبدالها بنقاط تابعة للأمن العام بالمشاركة مع نقاط الحزام الأمني".

 

وكان بيان منسوب لمن وُصف بقائد " الجنوبية"، في منطقة "حالمين"، بمحافظة الواقعة شمال ، إبراهيم الحالمي، وُزع على البريد الإلكتروني، زعم أن نقطة تفتيش تابعة للمقاومة تمكنت من ضبط شاحنة قادمة من ومتجهة إلى .

ووفقاً للبيان، والذي أرفقت معه صور قيل إنها للأسلحة ولسائق الشاحنة ومرافقه، فإن السائق كان يحمل تصريحاً من وزير الداخلية حسين عرب، بأن يمر دون تفتيش، ويزعم بأن شحنته تحتوي "ألعاباً نارية"، إلا أنه وبعد أن أثار شكوك أفراد النقطة، جرى تفتيشها وتبين أنها "كانت تحتوي على صواريخ حرارية مضادة للدروع وقذائف (ار بي جي 7) متنوعة وقذائف هاون عيار 82 وعيار 60، وذخائر أخرى متنوعة، وألغام مختلفة".

وفيما تتجه أغلب المصادر إلى نفي المزاعم حول هذه الشحنة، أفادت مصادر محلية في لـ"العربي الجديد" بأن الأزمة تأتي في ظل خلافات بين وزير الداخلية المتواجد في ، وبين قيادات في ما يعرف بـ" الجنوبية"، تصاعدت الفترة الماضية، وأخذت في جانب منها طابعاً مناطقياً، بعد أنباء عن رفض الوزير صرف مرتبات الآلاف من أفراد الشرطة المجندين في .

في غضون ذلك، أعلنت قوات الجيش اليمني الموالية للشرعية أنها سيطرت على مواقع جديدة في جبهة "البقع" بمحافظة ، معقل ، الواقعة على الحدود مع .

ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة التابع للشرعية، عن قائد محور ، العميد عبيد الآثلة، أن قوات الجيش تمكنت اليوم "من دحر مليشيات الانقلاب وتحرير جبل الثار وجبل حبش ومخنق صله في جبهة البقع"، مشيراً إلى أن المليشيات تكبدت خسائر في العتاد والأرواح.

وكانت قوات الشرعية قد دشنت في الأشهر الأخيرة جبهة مواجهات في محافظة ، معقل ، بالتقدم من جهة إلى منطقة البقع الحدودية، ولاحقاً توسعت المواجهات إلى جبهة جديدة في منطقة علب بمديرية باقم.

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (لغط حول مزاعم ضبط شحنة أسلحة قادمة من عدن لدعم الانقلابيين) من مصدره الأصلي (مندب برس)

السابق نائب رئيس الوزراء يحضر حفل تخرج أول دفعة من مدرسة القوات الخاصة بمأرب
التالى مطاعم الطازج تحتفل بالذكرى السادسة لتأسيسها في صنعاء