أخبار عاجلة
أوكسفام: سكان اليمن يعيشون خطر جوع كارثي -
عمار سعيداني -

الحوثيون والمخلوع .. من يصرخ أولاً؟

الحوثيون والمخلوع .. من يصرخ أولاً؟
الحوثيون والمخلوع صالح.. من يصرخ أولاً؟

الجمعة 2 ديسمبر 2016 09:57 صباحاً

صُحف نِت - اعترف حزب المخلوع "ضمنياً" بوجود خلافات مع ميليشيا رغم الاتفاقات والخطوات الشكلية التي قام بها الحليفان الانقلابيان.

 

ففي اجتماع عقدته لجنته العامة اليوم، دعا حزب المؤتمر الشعبي العام إلى ضرورة أن تؤدي ما يسمى بـ"حكومة الإنقاذ" مهامها وفقا لنصوص دستور الجمهورية اليمنية والقوانين النافذة فقط وبدون أي تدخلات من أي جهة كانت، مؤكدا أهمية الالتزام بالنصوص الدستورية والقانونية الناظمة لطريقة وآلية إعداد برنامج حكومة الإنقاذ، وهو ما رأى فيه مراقبون إشارة واضحة إلى عمق الخلافات بين الجانبين رغم تشكيل الحكومة الانقلابية.

 

كما طالب الاجتماع وسائل الإعلام الرسمية في بأن تؤدي دورها بشكل حيادي دون أن تنحاز إلى جهة معينة في إشارة إلى سيطرة الكاملة على مؤسسات الإعلام ورفض تلك القنوات والمواقع نشر الأخبار المتعلقة بحزب المؤتمر وزعيمه والاكتفاء بنشر أخبار وأعمال قياداتهم واللجان الثورية التابعة لهم .

 

ورغم أن الفترة الماضية كانت قد شهدت تراشقاً ومهاترات بين ناشطين وإعلاميين وبعض السياسيين من الطرفين، إلا أن ذلك كان في إطار مواقع التواصل الاجتماعي، وبالتالي فإن ما تضمنه الاجتماع الذي عقدته اليوم اللجنة العامة لحزب المؤتمر يعد أول شكوى رسمية من جانب حزب المخلوع تجاه ممارسات شركائهم .

 

وفي الوقت الذي كان تواطؤ المخلوع والدعم اللامحدود الذي قدمه للمتمردين هو ما مكّن ميليشيات من إسقاط والانقلاب على السلطة الشرعية، فقد سيطر الحوثيون بالكامل على مؤسسات الدولة عبر مشرفيهم ولجانهم الثورية والتعيينات التي استأثر بها قياديوهم وأتباعهم ما أدى إلى اجتثاث مئات المسؤولين المحسوبين على حزب المؤتمر.

 

ورغم أن تشكيل ما سمي بالمجلس السياسي الأعلى مطلع أغسطس الماضي كان قد اعتبر بمثابة سلطة ائتلافية بديلة لما كان يسمى باللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين، إلا أن الأخيرة ظلت على أرض الواقع السلطة الفعلية التي تدير المؤسسات وتصدر الأوامر وقرارات العزل والتعيينات.

 

وكانت معلومات سابقة قد أشارت إلى أن المخلوع اشترط - قبل تشكيل الحكومة الانقلابية - انسحاب اللجان الثورية التابعة للحوثيين من مؤسسات الدولة وعدم تدخلها في أعمال الوزراء والمسؤولين .

 

وينظر محللون إلى أن الحليفين الانقلابيين يمارسان لعبة القط والفأر ويتربص كل منهما بالآخر متحيناً الفرصة المواتية للتخلص من شريكه.

 

ولا يزال الجدل قائما في الأوساط السياسية بشأن الطرف الأقوى والقادر على إزاحة الآخر، حيث يعتقد البعض بأن المخلوع وحزبه التزما ضبط النفس تجاه ممارسات وإقصائهم لكوادر حزب المؤتمر، بهدف إغراقهم في وحل الفساد ووضعهم في فوهة السخط الشعبي وفي دائرة الفشل ومن ثم التخلص منهم. أما البعض الآخر فيستدل بالتصريح الشهير الذي أطلقه في وقت سابق القيادي أحمد الجنيد والذي قال إن المخلوع أصبح "أسدا بدون مخالب ".

 

وتحدث لـ"العربية نت" المحلل السياسي محمد سلطان قائلا: يتصدر موضوع النفوذ في وحدات الجيش وخاصة تلك المعروفة تقليديا بولائها للرئيس المخلوع ونجله أبرز أسباب الخلاف بين الطرفين، حيث قام الحوثيون بمحاولة ضم ألوية الحرس الجمهوري لعبدالخالق شقيق زعيم الجماعة بعد مقتل القائد السابق للحرس الجمهوري اللواء علي الجايفي وهو ما يمثل إنهاء لآخر معاقل في الجيش اليمني.

 

 

وأضاف: يواجه هذا القرار صعوبات كبيرة أبرزها توجيهات سربها إلى موالين له في تلك الألوية بمنع دخول أي من القيادات التي يعينها الحوثيون، والتمسك بمطلب تعيين القادة الجدد من داخل تلك الوحدات.




لقراءة الخبر من المصدر

السابق قادة مجلس التعاون الخليجي يختتمون أعمال دورتهم الـ 37 باعتماد البيان الختامي واعلان «الصخير»
التالى أوكسفام: سكان اليمن يعيشون خطر جوع كارثي