أخبار عاجلة

العربية / القصة الكاملة وراء وفاة عامل بريطاني فــي ملعب قطري - صحف نت

الخميس 1 مارس 2018 01:06 مساءً

- أكدت طبيبة شرعية بريطانية أن عامل البناء الغربي الوحيد الذي قتل خلال بناء ملاعب بطولة #كأس_الـــعــالــم فــي قد أعطاه المديرون معدّاتٍ دون المستوى المطلوب، فــي حين أنه يفترض بهم معرفة مخاطر البيئة "الخطرة بكل مـــا تحمله الكلمة مــن معنى".

ولقي #زاك_كوكس البالغ مــن العمر أربعين عاما، حتفه فــي يناير مــن عام 2017 بعد سقوطه عـــن ارتفاع أربعين مترا مــن فوق معدّات بعد انهيار منصة كان يساعد فــي تثبيتها فــي ملعب خليفة فــي #الدوحة. ووقع الحادث بعد فشل فــي معدات ذراع إحدى الرافعات، مـــا تسبب بسقوط جزء مــن المنصة التي كان يعمل عليها كوكس وزملاؤه، نقلا عـــن صــحــيـفــة "الغارديان" البريطانية.

وقــالـت الطبيبة الـــشــرعــيـة، فيرونيكا هاميلتون ديلي للهيئة التحقيقية فــي برايتون، إن "كثيرا مــن المديرين كانوا يعرفون، ووجب عليهم ذلـك، أنهم فــي الواقع يطالبون عمّالهم بالاعتماد عــلـى معدّات قاتلة".

وأضـــاف أن التغييرات التي طُرحت لتسريع عملية تثبيت المنصّات كانت "فوضوية، وليست احترافية ولا منطقية، بل كانت خطيرة بكلّ مـــا تحمله الكلمة مــن معنى".

وأوضحت الطبيبة أن "عاصفةً مــن الأحداث" قد أدّت إلــى مصرع كوكس، بما فــي ذلـك قـــرار اتخذه المقاولون لتسريع عملية بناء سقف الملعب، وهي الخطوة التي تطلبت استخدام أذرع رافعات قـــال عنها عامل بناءٍ آخر لهيئة التحقيق إن أنسب مكان لها هو سلة القمامة.

وتابعت: "إن تعمّقت ستجد أن السبب الفعلي للحادث هو أنه كان يُطلب مــن العمّال استخدام معدّات لا تلائم الغرض مــن استخدامها. يا لها مــن بساطة مريعة".

نموذج تصميم أحد ملاعب مونديال قطر

شهادة السلامة.. متقادمة

وتضمّنت الوثائق التي تم تقديمها لهيئة التحقيق تقريرا حول الحادثة أعدّه المقاولون الذين أقروا أن ذراع الرافعة ليست لها شهادات سلامة حديثة، وأنه لم يتم اتّباع نظام الصحة والسلامة خلال العمل.

وقــال جون جونسون، وهو عامل بناء شاهد الحادث عندما تم استجوابه، إنه لم يعجبه مظهر أدوات الرفع: "كانت المسامير مفقودة وبعض الآلات بالكاد كانت تعمل، وكــانت هناك أجزاء مفقودة منها. لم تكن لها فائدة، وكـــان ينبغي أن تُلقى فــي صندوق القمامة".

ولم يعط متعاقدو تشييد الملعب الـــتـقــريـر – الذي تم إنجازه خلال 11 يوما مــن وفاة كوكس – لأقاربه البريطانيين. وقــال أحد المتعاقدين – شركة فايفر الألمانية – لصحيفة " #الغارديان" إن الوثيقة لم تُقدم إلــى الأسرة لأنها كانت تـقــريـرًا داخليًا.

وبعد وفاة كوكس، اعتقلت السلطات القطرية صديقه وزميل العمل غراهام فانس، متهمة إياه بالإهمال، وسعت إلــى سجنه لمدة أقصاها 3 سنوات. فينس، الذي كان معتقلًا بانتظار محاكمته واستئناف المدّعي بعد الحكم، قد سُمح له بالعودة إلــى جــــنـوب إفريقيا بعد 10 أشهر، وتمت تبرئته فــي النهاية مــن مسؤولية وفاة كوكس، وقد وصف الأشهر التي سبقت محاكمته بـ"عام مــن الجحيم".

وجاء اعتقال فينس فــي قطر رغم أن تـقــريـر الشركة الــداخــلـيـة يلقي اللوم بشكل كــــبـيـر عــلـى توفير معدات غير مصدقة. وقد تم الحصول عــلـى الـــتـقــريـر مــن قبل المحامين الذين يمثلون فينس.

وأبرمت العقود الخاصة بجوانب مختلفة مــن أعمال بناء الملعب مــن خلال مشروع مشترك بـيـن شركة ميدماك سيكس كونستروكت، وفايفير، وإيفرسنداي. وهنالك نزاع حول الشركة المسؤولة عـــن ضمان توافر شهادات السلامة.

وذكر الـــتـقــريـر أن شهادة الطرف الثالث حول الرافعة قد انتهت قبل أشهر. وكشف الـــتـقــريـر أيضًا أن الضغط لتسريع بناء المنصات قد أدى إلــى عدم فحص أدوات الرفع.

وقــال الـــتـقــريـر أيضًا إن هنالك أخطاء جسيمة فــي الحكم عــلـى الأحداث التي أدت إلــى وفاة كوكس، وأن نظام إدارة الموقع "لم يؤخذ به وفـــي بعض الحالات لم يفهم مــن قبل أشخاص رئيسيين فــي شركة فايفر"، بالإضافة إلــى غياب الرقابة.

وقد ألقى الـــتـقــريـر اللوم فيما حدث عــلـى أخطاء العاملين بمن فيهم كوكس، الذي نص الـــتـقــريـر عــلـى أنهُ قد تجاهل تدابير السلامة التي تقتضي ضرورة ارتداء حزام ثانٍ، الأمر الذي نفاه زُملاء لكوكس، موضحين أن مـــا كان يقوم به العامل المتوفى لم يكن يتطلب ذلـك.

استاد خليفة فــي الدوحة

اعتقالات فــي قطر

وقد تم اعتقال فانس بعد مرور بضع ساعات عــلـى وقوع الحادثة. وقــال فانس: "لقد كُنت مُحطمًا". وأضـــاف: "تصور أن يتم اعتقالك بعد رؤية زميلك فــي العمل يسقط مــن عــلـى ارتفاع 40 متراً تقريبًا ويلاقي حتفه. فقد كُنا نتجاذب أطراف الحديث معا قبل أن يسقط، بل إنني قد حاولت أيضًا أن أشد الحبل عندما انقطع. وقد تمزقت يداي حين كُنت أحاول إنقاذه مــن الموت المُحتوم، ولكن الشُرطة لم تهتم بذلك – فكل مـــا أرادوا فعله هو إلقاء اللوم عــلـى شخصٍ مـــا".

وسافر ستيوارت لوبشر، وهو مُحامٍ وصديق لعائلة فانس، إلــى قطر لمُساندته والمُرافعة عنه. وقــال ستيوارت إن الـــتـقــريـر الداخلي لم يُنشر بالرغم مــن أنهُ كان كافيًا لتبرئة فانس مــن التهم الموجة إليه. وقــالـت شركة فايفير إن الـــتـقــريـر لم يكن رسميًا، ولم تكن له صلة بالحادثة كذلك.

وقــال لوبشر: "إنه لم يسبق لي أن شهدت مثل هذا الأمر طوال مسيرتي العملية فــي مجال المحاماة. وأول مـــا تساءلت عنه هو سبب عدم تقديم الـــتـقــريـر عــلـى المحكمة".

وراسلت البريطانية ايلا جوزيف، شقيقة زوجة كوكس وزير الخارجية البريطاني، أليستير بيرت، إذ طلبت منه التحقيق فــي الأمر. حيث قــالــت: "إن قـــرار التستر عــلـى هذا الـــتـقــريـر بدلًا مــن نشره والقيام بما يقتضيه الأمر حياله يعدُ أمرًا مؤلمًا للغاية بالنسبة لنا، ولن نلتزم الصمت بعد اليوم".

وقــالـت جوزيف إن العائلة لم تجد أي دليل يُدين فانس بمقتل كوكس، وأضافت: "وبالتالي فإننا مسرورون جدًا بعد أن علمنا بتبرئته تمامًا مــن التهم المنسوبة له، ولكن يساورنا قلق بالغ إزاء مزاعم محامي فانس بأنهُ قد تم حجب الأدلة الرئيسية التي كانت ستثبت براءته منذ بادئ الأمر عـــن المحكمة القطرية".

وطالبت العائلة بإجراء تحقيق مستقل لضمان محاسبة الــــمــسـؤولــيـن عـــن القرارات التي أودت بحياة كوكس.

مــن أعمال البناء الجارية فــي ملاعب مونديال كأس الـــعــالــم

وكتب حسن الذوادي، وهو الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث وهي جهة فــي قطر معنية بالإشراف عــلـى كأس الـــعــالــم 2022، لأسرة المتوفى يوم 21 فبراير قائلًا: "شجعت اللجنة باستمرار المقاول بمشاركة المعلومات حيال الحادث، والتحقيقات المختلفة فــي أسباب حدوثه".

وأضافت اللجنة أنه لم يكن مــن الملائم للجنة التواصل مـــع الأسرة قبل انتهاء إجراءات المحكمة فــي قطر.

وذكرت شركة فايفر فــي بيان لها: "لقد أرسلت فورًا جميع المعلومات الرسمية التي بحوزة الشركة إلــى أسرة المتوفى، غير أن تـقــريـر التحقيق الداخلي لا يُعد تقريرا رسميًا أجرته السلطات القطرية، وقد تم إبلاغ السلطات القطرية بجميع المعلومات".

وأضافت شركة فايفر أنها تتفهم مأساة وتسلسل القضية لأسرة المتوفى، وكــانت عــلـى تواصل منتظم مـــع الأسرة. وقــالـت أيضًا إنها بالإضافة إلــى تقديم الدعم وإيواء فانس فــي قطر، كانت قد غطت رسومه القانونية "بوصفه عملا فرديا ودعما شخصيا". وأيضًا أشارت إلــى أن الموظفين لم تستجوبهم سلطات الادعاء القطرية أثناء القضية.

وذكرت لـــجــنـة المشاريع فــي بيان لها أن العديد مــن الإخفاقات النظمية والأخطاء البشرية ساهمت فــي وقوع الحادث". وأضافت أنه بعد إجراء التحقيق، أمرت، مــن بـيـن تدابير أخرى، بمراجعة إلزامية شاملة فــي العمل بالمرتفعات.

وأعربت اللجنة عـــن "أسفها العميق بعدم إقامة تواصل مباشر مـــع أسرة كوكس فــي ذلـك الحين"، وأضافت أنها منذ ذلـك الحين تواصلت معهم وقدمت دعمها الكامل.

"تنوية" قارئ (صحف نت) وافاكم بخبر ( العربية / القصة الكاملة وراء وفاة عامل بريطاني فــي ملعب قطري - صحف نت ) من موقع ( العربية نت )" وبإمكانكم مطالعة الماده الأصليه بالنقر على إسم المصدر السالف الذكر

السابق "رويترز": عقوبات أمريكية عــلـى مــحــافــظ البنك المركزي الإيراني
التالى توجيهات مهمة من الدفاع المدني استعداداً لاستقبال رمضان