أخبار عاجلة
فيلم مجنونة أو غير عاقلة 2018 -
ترميز 130 سيارة إسعاف فــي القصيم -

الشرق الأوسط / موسكو تدرس اقتراح إخراج «النصرة» مــن الغوطة - صحف.نت

الشرق الأوسط / موسكو تدرس اقتراح إخراج «النصرة» مــن الغوطة - صحف.نت
الشرق الأوسط / موسكو تدرس اقتراح إخراج «النصرة» مــن الغوطة - صحف.نت

الخميس 1 مارس 2018 03:41 صباحاً

- : رائد جبر

أبدت موسكو تشدداً مـــع فشل اليوم الثاني للهدنة المؤقتة التي أعلنتها مــن جانب واحد، وشدد الكرملين عــلـى اتخاذ خطوات جديدة لمواصلة مساعدة دمشق فــي القضاء عــلـى كل الإرهابيين، لكن هذه اللهجة تزامنت مـــع إعلان وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن بلاده يمكن أن تدرس اقتراح إخراج مسلحي «جبهة النصرة» مـــع أفراد عائلاتهم مــن الغوطة، مذكراً بأن خطوة مماثلة تم تنفيذها فــي وقت سابق فــي مناطق حلب الشرقية.
وأعلن المركز الروسي للمصالحة فــي سوريا، مساء أمس، أن مهلة الساعات الخمس التي أعلنتها موسكو لإجلاء المدنيين مــن غوطة دمشق الشرقية «فشلت كسابقتها بسبب قصف المسلحين». وقــال الـــمــتــحــدث باسم المركز ومقره قاعدة حميميم اللواء فلاديمير زولوتوخين، إنه «بعد انقضاء مدة المهلة الإنـســانـيـة الثانية لم يتمكن أحد مــن المدنيين مــن مغادرة الغوطة الشرقية بسبب عمليات إطلاق قذائف الهاون مــن قبل المسلحين».
وأشــــار الـــمــتــحــدث إلــى أن «سيارات إسعاف وحافلات مخصصة لإجلاء المدنيين لا تزال متواجدة قرب الممر الإنساني فــي مخيم الوافدين».
وكـــان الـــمــتــحــدث أشار فــي وقت سابق أمس، إلــى أن أكثر مــن 300 مدني مــن الراغبين فــي مغادرة الغوطة الشرقية تجمعوا قرب الممر الإنساني الذي يوصل إلــى مخرج فــي مخيم الوافدين «لكن مواصلة المتشددين شن هجمات عــلـى المعبر منعتهم مــن التقدم». وزاد أن «المسلحين قاموا بقصف الممر الإنساني كل 30 دقيقة خلال سريان المهلة».
وكـــان مركز حميميم أشار إلــى أن «القصف استهدف مواقع القوات الحكومية السورية فــي بلدتي حزرما والنشابية دمشق أثناء سريان المهلة الإنـســانـيـة».
ومالت اللهجة الروسية إلــى التشدد، وأعلن الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أن «استفزازات الإرهابيين فــي الغوطة الشرقية لا تسمح بتسوية الوضع بصورة صحيحة»، مشيراً إلــى أن تعمل وفقاً للقرار 2401 مـــا بوسعها لتأمين الهدنة الإنـســانـيـة وتحسين الأوضاع فــي الغوطة الشرقية.
وذكر بيسكوف، أنه توجد بـيـن موسكو ودمشق علاقات شراكة استراتيجية، وأضـــاف أن العسكريين الروس هم العسكريون الوحيدون المتواجدون فــي سوريا بشكل شرعي مــن وجهة نظر القانون الدولي؛ إذ يعملون ذلـك عــلـى أساس دعوة قيادة هذا البلد، مشدداً عــلـى أن موسكو ستعمل عــلـى اتخاذ خطوات إضافية وفقاً لتطور الموقف.
مــن جهته، قـــال لافروف الذي أجرى مــحــادثـات أمس مـــع الــــمــبـعــوث الدولي الخاص إلــى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن موسكو ستواصل دعمها لقوات النظام حتى اقتلاع بقايا الإرهاب نهائياً مــن سوريا. وأفاد بيان أصدرته الخارجية بأن الـــمــحـــادثـات تطرقت إلــى تشكيل اللجنة الدستورية فــي سوريا وتطبيق قـــرار مـــجـــلـــس الأمـــن بشأن الهدنة هناك. وزادت أن الـــمــحـــادثـات ركزت عــلـى تحقيق قرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عُقد فــي مـــديـنـة سوتشي، وفـــي مقدمتها تشكيل لـــجــنـة دستورية تضم ممثلين عـــن دمشق وطيفاً واسعاً مــن المعارضة السورية. وتناول الطرفان تخفيف حدة الأزمـــة الإنـســانـيـة فــي سوريا.
وشن لافروف هجوماً عــلـى «المعايير المزدوجة» التي يستخدمها الغرب فــي سوريا. وقــال فــي كلمة أمام الدورة الـ37 لمجلس الأمــم الـــمــتـحــدة لحقوق الإنـســـان فــي جنيف، إنه «مــن غير المقبول تقسيم الإرهابيين إلــى أخيار وأشرار، وخصوصاً عندما يتم ذلـك وفق أهداف متطرفة أو مــصـــادر التمويل»، مشدداً عــلـى مواصلة روسيا مكافحة الإرهاب بقوة خالية مــن المعايير المزدوجة، بما فــي ذلـك «مساعدة الـــجــيـش السوري للقضاء نهائياً عــلـى التهديد الإرهابي». وأضـــاف أن المسلحين فــي الغوطة الشرقية يعيقون إيصال المساعدات الإنـســانـيـة وإجلاء المدنيين ويقصفون دمشق، مشيراً إلــى أن القرار 2401 الصادر عـــن مـــجـــلـــس الأمـــن حول الهدنة الإنـســانـيـة وضع إطاراً للتوافق بـيـن جميع الأطراف لتسهيل حياة المدنيين فــي جميع أنحاء الـــبـلاد.
ودعا لافروف إلــى إرسال بعثة مــن الأمــم الـــمــتـحــدة والصليب الأحمر فــي أسرع وقت لتقييم الأوضاع فــي الرقة السورية، «التي قصفها الــتــحــالــف وتركها للقدر، بأراض ملغمة وبنية تحتية مدمرة بالكامل».
وحث الــتــحــالــف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، عــلـى فسح المجال أمام وصول المساعدات الإنـســانـيـة إلــى السوريين فــي المناطق الخاضعة لسيطرته، بما فــي ذلـك مخيم الركبان وكامل المنطقة المحيطة بالتنف.
فــي المقابل، أعلن لافروف أن موسكو لا تعارض إخراج مسلحي «جبهة النصرة» مــن الغوطة الشرقية، مؤكداً أن روسيا مستعدة للنظر فــي الحلول الممكنة بهذا الخصوص. وقــال للصحافيين: «نحن مستعدون لمختلف الحلول. لقد تم اللجوء إلــى خروج طوعي للمسلحين مـــع عائلاتهم عندما تم حل قضية تحرير حلب الشرقية. ونحن مستعدون لمناقشة أي خيارات ستسمح بوقف نشاط الإرهابيين. وإذا كانت هناك إمكانية لنقلهم إلــى مكان آخر، فنحن لن نعارض ذلـك». ورأى لافروف أن «الأوضاع تزداد سوءاً بالنسبة للإرهابيين مــن (جبهة النصرة) فقط»، مشدداً عــلـى أنه «مــن الضروري القضاء عــلـى الإرهاب فــي سوريا بشكل كامل».
سياسياً، أكــــد الـــرئـيـس الروسي فلاديمير حرص موسكو عــلـى استمرار العمل لإقامة الحوار الـــسـيـاسـي فــي سوريا، بما فــي ذلـك بـيـن بلدان المنطقة، مشيراً إلــى أن التسوية السورية تتعلق بالأطراف المتنازعة. وزاد خلال مؤتمر صحافي مشترك مـــع مستشار النمسا سيباستيان كورتس، أمس، أن «آفاق التسوية (فــي سوريا) مرهونة بالأطراف المتحاربة وبالرغبة الــداخــلـيـة لتحقيق التسوية، والحفاظ عــلـى وحدة الأراضي، وسيادة الـــبـلاد، كل شيء يتوقف عــلـى ذلـك». وأضـــاف أن موسكو ستسعى إلــى إطلاق العملية الدستورية الخاصة بإعداد القانون الرئيسي للبلاد. وتابع بوتين أن عدداً مــن القوى المتطرفة المترتبة عــلـى تنظيمات إرهابية مدرجة عــلـى القائمة الأممية للإرهاب لا تزال موجودة فــي الغوطة الشرقية وتستهدف أحياء سكنية فــي دمشق، بما فــي ذلـك السفارة والممثلية التجارية الروسيتين، وأردف: «هل نصبر عــلـى ذلـك إلــى مـــا لا نهاية؟ طبعاً لا».
عــلـى صعيد آخر، ردت وزارة الـــدفـــاع الروسية، بقوة عــلـى تصريحات حول إمكانية التدخل العسكري فــي سوريا فــي حال إثبات استخدام الكيماوي هناك، وشددت عــلـى أنه «لا توجد أدلة عــلـى قيام دمشق باستخدام أسلحة محرمة». وقــال الناطق باسم الوزارة، إن «ممثلي الأمــم الـــمــتـحــدة الذين لهم إمكانية الوصول إلــى الغوطة الشرقية بحرية، لم يعثروا ولا مرة واحدة عــلـى مـــا يؤكد صحة هذه الأنباء». وأضـــاف أن تكرار لندن وواشنطن اتهاماتهما دمشق بشأن استخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين «تحول إلــى مهزلة مبتذلة»، مشيراً إلــى أن بريطانيا والولايات المتحدة تتحدثان دائماً عـــن «أنباء واردة» بدلاً مــن تقديم أدلة حقيقية.
وكـــان لافروف علق بدوره عــلـى معطيات إعلامية حول قيام كوريا الشمالية بتزويد دمشق بأسلحة. وقــال، إن موسكو «لا تمتلك مثل هذه المعلومات، وإذا كانت هناك وقائع، فيجب تقديمها».

صحيفة الشرق الأوسط

السابق 1216 مستفيدا مــن خدمة الطوافة بالمسجد الحرام
التالى شاهد.. "مــكـتـب بدر" يقف عــلـى شكوى ٣ سعوديين ويلزم الشركة بدفع مستحقاتهم