أخبار عاجلة

د. عبدالله أبوالغيث : توقف عن العمل بسبب قطع المرتبات وانعدام مقومات

د. عبدالله أبوالغيث : توقف عن العمل بسبب قطع المرتبات وانعدام مقومات
د. عبدالله أبوالغيث : توقف عن العمل بسبب قطع المرتبات وانعدام مقومات الحياة

- توقف عن العمل بسبب قطع المرتبات وانعدام مقومات

أحد القانونيين قال بأن التوصيف المناسب للخطوات التصعيدية التي تنوي نقابات هيئة التدريس ومساعديهم في الجامعات اليمنية القيام بها هو: التوقف عن العمل بسبب عدم تسليم الأجور وانعدام مقومات ، وليس إضرابا.

لأن الإضراب خطوة يقوم بها العاملون في هذه الجهة أو تلك احتجاجا على بعض الأوضاع غير القاونية أو مطالبة بحقوق معنوية أو مادية غير المرتبات.

والإضراب خطوة قانونية يضمنها الدستور والقوانين النافذة للعاملين في المؤسسات العامة والخاصة، ويمنع منعا باتا معاقبتهم بقطع المرتبات بسبب الإضراب أو تعريضهم لأي عقوبات أخرى.

وقد سبق لنقابة أعضاء هيئة التدريس في جامعة وغيرها من النقابات ممارسة الإضرابات في أوقات سابقة في ظل استمرار استلامهم لمرتباتهم وضمان كافة حقوقهم.

أما الاحتجاجات التي سيقدم عليها أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في العديد من الجامعات اليمنية بالتوقف الكامل عن العمل من يوم السبت القادم فهي تعد خطوة إجبارية سيذهبون إليها.

ليس فقط لكون العمل إنما يمارس مقابل أجر، وليس فقط ايضا لأن العمل بدون أجر يعد نوعا من أنواع السخرة والعبودية، ولكن أيضا لأن معظمهم لم يعودوا قادرين على العيش بدون استلام مرتباتهم.

فالعديد منهم طردوا من بيوتهم لعدم قدرتهم على تسليم إيجاراتها، وبعضهم طرد أولادهم من المدراس لعدم قدرتهم على تسليم الرسوم، وبعضهم رهنوا أثاثهم لدى أصحاب الأفران والبقالات والصيدليات ليستطيعوا الحصول على قوت يومهم أو علاج لهم ولأسرهم.

ثم يأتي من يزايد عليك وهو متخم ويرفل في أسباب النعيم، ليتهمك بالخيانة والعمالة لأنك تطالب بمرتبك!!

ومن بداهة القول أن ذلك ينطبق على كل الموظفين في مؤسسات الدولة المختلفة، ومن واجب السلطات التي تحكمهم حل تلك المأساة، باعتبار ذلك واجبا عليها وليس تفضلا أو منة منها.

  يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته).

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (د. عبدالله أبوالغيث : توقف عن العمل بسبب قطع المرتبات وانعدام مقومات الحياة) من موقع (التغيير)"

التالى المرتبات تفضحهم! - صحف نت