أخبار عاجلة
إمرأة بالضالع تلقي القبض على قاتل - صحف نت -

عبدالحفيظ الحطامي : عام مكدود بالوطن واسئلة المصير !!

عبدالحفيظ الحطامي : عام مكدود بالوطن واسئلة المصير !!
عبدالحفيظ الحطامي : عام مكدود بالوطن واسئلة المصير !!

صحف نت - هذه المرة اطل عليكم من جبهات الروح المكدودة بكم وبالوطن والاحلام والامنيات .. ها أنذا اطل عليكم من شرفة صباح يوم جديد .. وعام جديد .. وطن يستشرف الجديد ، والجديد في بريق الحدقات المسهدة ، لأجل ان يغفو الوطن من تعب العقوق ،، للقابضين على الزناد الساكبين لدمهم لتعبق الروح ويعطر التراب ، تورق الامنيات من اخضرار جراحهم .. من عيونهم يشرق الوطن ..

كنت امعن في الفضاء الفسيح من نافذة الجرح والبوح العالق بداخلي  ، محاولا تأويل إجابة لأسئلة الحياة من حولي ،  مالذي حدث ؟ ماكل هذا الوجع المتكوم بداخلي ؟ ماذا سيحدث ؟ ما الذي يعتريني كل صباح ، اجد الناس هائمة في اسئلة لا تنتهي ، كأنفاس ضامئة لدفئ الاجابة عن مخرج من شقوق الوطن السليب ؟ تقعي عليك الاخبار وتهمي الاسئلة والرسائل وتهاني الحب والحرب ، لا متسع لرد على رسائلكم ، في قلب يسكن فيه مايقارب 50 الف متابع تقاسمنا الألم والأمل النصر والخيبات ، لا زهدا في الرد  ، ولا كبرا ولكنني اقف امام خلجان مشاعركم النبيلة والحبيبة  تتدفق كلمات واحرف وردية ،، لكم كل قلبي غصن حبق وشفاه ورد احمر قاني كلون الجرح ، الذي يجمعنا في قلب الوطن

اسئلة المصير المكلومة بالوطن ، تتقاطر كدمع اليتم والفقد والحنين ؟ كيف وماذا ولماذا ومتى ؟ تبعثون برسائلكم اليومية ، تطير في الأثير ولا تصل ، كروح مسافرة بلانهاية ، لملم العمر اشلاءه مع اول شعرة للشيب توقضني كم يحتاج هذا الصباح من الامنيات ، ليخبئ الشمس في الامكنة القصية ، حتى يأتي الشفق ليضاعف من حمرة خجل الحظات الهاربة ، قبل احتوائها في اسدال الليل ، وأنا اسابق الزمن والخبر والحرف الحلم ، غدا سيشرق الوطن من زهرة الياسمين ، من مرفأ الحلم ، سيفيق مختطف من شرود جراحاته ، طليقا يحكي كيف قضى رفيق دربه تحت التعذيب حتى الموت ، ستحكي روح الشهيد لطفلته عن قسوة عام مضى ، كيف قتل وهو يقارع كائنات كهفية غريبة ؟ كيف صعدت روح مكفنة دون ان تلامس هذب رؤوم ، لا يزال مبلولا بدمع أم ، تحكي للأحفاد كيف رأت الموت في عين قلبها محمد ، وهو منذ 11 من فبراير يبحث في وطنه ، عن وطن برائحة الأم ، لن انسى دموع أم بكت وهي ترى مشهد الاخ يحمل اخاه شهيدا فاصل خطوتين يتعثر فجأة بطلقة قاتل ليلتحقا بركب السماء روحا واحدة ، عام مضى ، والطفولة مشاهد تلفزيونية يومية معتادة ومعادة ، ترتل قلوب الامهات في والضالع ومأرب ، سورة الفقد ، يغفو الصباح ترتحل اللحظات والحزن نشيج كثيف في صدور الثكالى ، كم أم في عام مضى بللت بالدمع بياض الكفن ؟ كم جرح بداخله طفل لا يريد ان يموت ؟ كم طفلة تبوح بالحياة ليتسع جرحها بنزع الشضية من جسدها الغض يباغتها المساء ، تسأل كم هو موحش قدوم المساء بعيدا عن حضن امي ؟ يمر المساء ويأتي الصباح والوطن مات في حدقات الطفولة والامهات ، شاخ النهار في قلب اب للتو ينكسر في سقف الرجولة ، يحمل اشلاء اطفاله بين الزحام ، يغيب في الشاشة بين الغبار وبين الركام وبين تقارير الصحافة ، وبين مشاهد اخرى ترتلها نشرات المساء ،

هذا الصباح يبدو جديدا لعام جديد ، احاول ان اكون أنا الآخر جديدا ، افتش  عن خبر غير الدخان ، احاول ان اعبر متاهة هذا الانين المسجى ، هذا النزيف المشرعن ذاك الحديث المرير ، كانت في العام الماضي ، تعد له العشاء كي يعود ، الليلة آوت لغرفته تخبئ قصاصة عزائة وحيدة في امسية طاعنة في الوجع امسيات بلاحلم يلون وحشة قلبها ، لم يعد من الجبهات ، في الجدار المقابل وضعت صورته هناك وفي كل تنهيدة صباح تحكي لأطفاله ، عن ضحكته وقلبه ودمه الذي ينسل منه وقع خطى للفجر آتيه ، تقول لهم وقف ابيكم ليحمي الوطن بروحه ، افتداه حتى آخر شهقة وطلقة وقطرة دم ، حتى الان لم يجد من يحمي حدود حلمه بوطن ، أعرف كم هو موجع ومؤلم ان تباغتك حرب ولديك عائلة ؟

كم خبر نقلته كم قصة كتبتها في كل حرف كنت انشج ، انزع حيادية الصحافة واحزن  كإنسان ، كم رسالة للموت اتتني ، كم صديق فقدته ؟ كم اخ نزفته نبضا وحرفا ودمعا ؟ كم آهة خوف اعترتني على وطني ؟ كم زميلا نعيته ؟ كم من البكاء استمعت والحنبن كتبت كم حلم في عيون صغار التشرد رأيت ؟ كم صورة وحكاية وتقرير في اليوم وعلى مدار الساعة كنت اعيش كل تفاصيل هده البلاد   والبلاد المجاورة والتي بعدها ، الكتابة وعرة وشاهقة وشاقة ، كنت ادون قصص الشهداء والقتلى والجرحى ، وحين اعود للكتابة  اشعر بالرهبة ورجفة القلب ، كأنني القتيل والمختطف والمعذب والسجين ، كنت اقرأ الاخبار والرسائل التي تأتي في كل ساعة ، افز من هجعة النوم كالملدوغ  على اتصال وبوح وانين وشكوى وقصف ؟  كم بمقدور صحفي ان يختزل كل هدا الجنون ؟ وهذا الانبن وهذه الصور والقصص والموت والجراح والحنين والدمار والدماء ؟.

هذا الصباح يولد جديدا الآن ، كان حلمي في فاتحة العام الماضي ، كنت  احبذ ان اكون في فسحة عمر جديد اعيش فيه ولو ساعة من العمر بعيدا

عن هاجس رؤية وطن تتكالب عليه الذئاب تسمع انين وحنين وبكاء صغاره وكباره  ، كنت ادون كل ذلك في متواليات اخبارية لا تكف من الرعاف ، كنت احلم ان اكتب عن زهرة الياسمين عن شروق شمس الشتاء في سطوح منزلنا القروي ، عن شجن المغيب ، في شاطئ المدينة التي كنا نحتسي قهوة صباحها ، على شاطئ الذكريات ، كم صديق في ذاك الصباح شيعته بعد رصاص شيعة مران ؟  كم صديق لم اتمكن من القاء نطرة الوداع الاخير عليه ؟ كم رفيق في سجون الطغاة ؟ كم اخ في جحيم النزوح ؟  كم استاذ كنت اتدبر معه وجع هذه البلاد ؟ اين انتم جمبعا ، هل يسمعني خلودهم الآن ..  هل تعلمون انني ارتقب قدومكم للمدينة التي لملمت احلامنا ، خالية الا من الغرباء ، أنيقة الا من قهقهات رصاصات العدم ، فقيرة الا من ثرائهم المستل من جلود الجباع ، غريبة تلكم المدينة الدافئة صارت موحشة كوجوه هولاء اللصوص وحثالات القتلة ؟ ترى من اين اتو ؟ وكيف صار قاطع الطرق فيها حاكما ، وناهب الارض مسؤول امن ، والقاتل فبها خطيب جامع ، والعصابات بهيئة جيوش امن وعسكر ، من السهل ان تموت في جبهة تحرير الوطن ، لكنه من الصعب والجنون والتعب ، ان تصافح جراح وطنك في كل لحظات عمرك تنزفه ، وانت على قيد الحياة ، بودي ساعة نقاهة وراحة ، كي اطل عليكم من خارج لحظات عمري المكدود بأوجاعكم وقلقكم وارقكم واحلامكم ، كم من الوقت نحتاجه كي نبدأ حياة جديدة لنستريح .

 

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (عبدالحفيظ الحطامي : عام مكدود بالوطن واسئلة المصير !!) من مصدره الأصلي (التغيير)

التالى د. أحمد محمد قاسم عتيق : نحن بين زمنٍ يمضي وآخر يأتي